الخميس - 06 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

شحّ الدولار يخيف اللبنانيين... وقطاعات اقتصادية تصرخ

المصدر: "النهار"
مارسل محمد - شربل بكاسيني
Bookmark
شحّ الدولار يخيف اللبنانيين... وقطاعات اقتصادية تصرخ
شحّ الدولار يخيف اللبنانيين... وقطاعات اقتصادية تصرخ
A+ A-
مرة أخرى، يضجّ الشارع اللبناني بكافة قطاعاته بعد أن ارتفع سعر صرف الدولار الأميركي، إذ يصل أحياناً إلى 1570ل.ل، واليوم تبرز صرخات مختلفة يُطلقها المواطنون وأصحاب المصالح، ويطالبون بحلّ لهذه المشكلة. ورغم أنّ لا وجود لأزمة دولار عميقة، بحسب خبراء اقتصاديين، غير خوف اللبنانيين وزيادة طلبهم على الدولار، نرى اليوم أنّ الأمر تعدّى الخوف وبات أزمة حقيقية تؤثر على قطاعات اساسية. عمر - متجر هواتفيدير عمر متجراً يبيع فيه الهواتف وكافة مستلزماتها، والمشكلة الأساسية هي بطاقات مسبقة الدفع الخاصة بشحن الأرقام. فالشركات "تاتش" و "ألفا" ووكلاؤهما يرفضون أن يُدفع لهم بالليرة اللبنانية، والزبائن تدفع لـ عمر بالليرة اللبنانية، وبالتالي عندما يحاول صرف الليرة اللبنانية إلى دولار أميركي يخسر كثيراً.ويقول عمر لـ "النهار": "هذه المشكلة لا تنطبق فقط على بطاقات الشحن بل أيضاً على الهواتف، إلا أنّ ربح الهواتف أكبر ولا يشعر بها الزبون إن أضفنا 10 آلاف ل.ل على سعره مثلاً"، ويوضح: "تُباع بطاقة الشحن بالجملة للمتاجر بـ 25.40 دولاراً، وإن حُوّل المبلغ إلى الليرة اللبنانية وفقاً للسوق السوداء اليوم 1550 للدولار الواحد، يدفع التاجر 39370 ل.ل وبالتالي لا يحقق التاجر أي أرباح تُذكر، ولا يمكن...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم