السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 26 °

تقوّي العضلات وتحفّز النشاط... تناول "القهوة البروتينيّة" باعتدال!

المصدر: " ا ف ب"
تقوّي العضلات وتحفّز النشاط... تناول "القهوة البروتينيّة" باعتدال!
تقوّي العضلات وتحفّز النشاط... تناول "القهوة البروتينيّة" باعتدال!
A+ A-

انتشرت في عالم التغذيّة واللياقة البدنيّة ظاهرة مشروب "القهوة البروتينيّة" (Coffee protein) أو ما يُعرف أيضًا بـ"قهوة البروتين" أو "القهوة بالبروتين"، وهو عبارة عن مزيج من القهوة و "مسحوق البروتين" (Protein powders). ولا يتناوله كثيرون من أجل مذاقه اللذيذ فقط، بل لأنّه يعزز النشاط والأداء، كما أنّه يساعد على بناء العضلات وتقويتها. في هذا السياق، قدّم موقع "Medical Daily" أبرز فوائد قهوة البروتين على صحة الجسم.

1- تساعد في خسارة الوزن

من أجل خسارة الوزن، يجب أن تكون نسبة السعرات الحراريّة التي يحرقها الفرد أعلى من النسبة التي يستهلكها. من هنا، يتميّز مشروب القهوة بالبروتين بنسبة منخفضة من الوحدات الحراريّة، إذ إنّ كوباً من مخفوق "القهوة البروتينيّة" البارد يحتوي على حوالى 80 سعرة حراريّة. كما أنّ مادّة الكافيين الموجودة في المزيج تخفف الشهية، ما يحدّ من كميّة السعرات الحراريّة التي يستهلكها الفرد.

2- تمنع فقدان العضلات

قد تؤدي أسباب عدّة إلى فقدان العضلات (Muscle loss)، مثل عدم ممارسة الرياضة أو الإفراط في شرب الكحول أو سوء التغذية أو الإصابات أو التقدم في السنّ. ولكن، أظهرت الدراسات أنّ "القهوة البروتينيّة" تحدّ من مخاطر الإصابة بفقدان الكتلة العضليّة، لا سيما الحالة الناجمة عن التقدم في العمر.

3- تخفّف من آلام العضلات

قد تسبب الإصابات والالتهابات وتراكم هرمونات الإجهاد (Stress hormones) الشعور بالألم في العضلات والأوتار والأنسجة المحيطة بها. إلّا أنّ القهوة تُعدّ من بين المركّبات التي تساهم في عملية الأيض (Metabolism)، تحديدًا "عمليات الهدم" (Catabolism)، المسؤولة عن تحويل أنسجة الجسم إلى طاقة. وفي المقابل، يساعد مسحوق البروتين في "عمليات البناء" (Anabolism) التي تسمح بإعادة بناء أنسجة العضلات، وباسترجاع الطاقة المفقودة. وبالتالي، بفضل هذا التأثير المعاكس، يخفّف مزيج "القهوة البروتينيّة"من شدّة آلام العضلات والتشنجات، بخاصة بعد القيام بتمارين رياضيّة شاقّة. 

4- تحفّز القدرات المعرفيّة

من المعروف أنّ القهوة تعزز التفيكر والإنتباه. وفي المقابل، يحفز مسحوق البروتين، تحديدًا بروتين "الليوسين" (Leucine)، إنتاج هرمونات السعادة كـ "الميلاتونين" (Melatonin) والسيروتونين (Serotonin) في الجسم. وتجدر الإشارة إلى أنّ السيروتونين يُعدّ من بين الناقلات العصبيّة (neurotransmitters) التي تؤثر على الوظائف المعرفيّة مثل المزاج والذاكرة والسلوك الاجتماعي. كما أنّه يساعد على الاسترخاء والحفاظ على الهدوء. من هنا، أظهرت دراسة علميّة أنّ مشروب القهوة بالبروتين قد يخفّف من مخاطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 65%، كما أنّه يساعد في الوقاية من الخرف.

5- تحسّن قوّة التحمّل (Stamina)

عادةً ما ينصح الخبراء بتناول مشروب القهوة بالبروتين قبل 30 دقيقة أو ساعة من ممارسة الرياضة، لأنّها تساهم في الحفاظ على عضلات قويّة ورشيقة. علمًا أنّ القهوة تلعب دورًا مهمًا في "عمليات الهدم"، فهذا يسهّل على الجسم عملية تكسير البروتينات وامتصاصها. كما أنّ مادّة الكافيين تحثّ الأوعية الدمويّة على الاسترخاء، ما يعزز تدفق الدم في الأوعية. وبالتالي، ستحظى العضلات بالمزيد من الطاقة والأوكسجين والمواد الغذائيّة التي تحتاج إليها، مما يعزز قوّة الفرد على التحمّل (Stamina) خلال التمارين.

6- تُعيد الطاقة إلى الجسم بعد ممارسة الرياضة

قد تؤثر التمارين الشاقّة والطويلة على العضلات، ما يُشِعر الفرد بالإرهاق وبألم في بعض أجزاء جسده. لذلك، ينصح الاختصاصيون بتناول مشروب قهوة البروتين لاستعادة الطاقة المفقودة وإعادة بناء أنسجة العضلات. ويساعد هذا المشروب أيضًا في الحدّ من مستويات هرمونات الإجهاد كالكورتيزول.

7- تعزّز عملية الهضم

تساعد الحرارة الناجمة عن القهوة في تكسير البروتينات في الجسم، الأمر الذي يخفّف من مخاطر الإصابة بانتفاخ البطن أو الإمساك، كما أنّه يقللّ نسبة تكاثر الغازات. ومن الجدير ذكره، أنّ "القهوة البروتينيّة" لا تؤثّر على عملية الهضم، إذ إنّ "العصارات الهاضمة" (Digestive juices) الموجودة في القناة الهضميّة تستطيع أن تهضم هذا المشروب من دون أي عائق.

8- تساهم في الحفاظ على سلامة القلب

من المهمّ جدًا الحفاظ على سلامة القلب، خاصةً عندما يرغب الفرد في خسارة الوزن. في هذا السياق، بيّنت الأبحاث أنّ مشروب "القهوة البروتينيّة" مفيد لصحة القلب والأوعية الدمويّة، إذ إنّ مادّة الكافيين تخفّف من مخاطر الإصابة بسكتة دماغيّة أو نوبة قلبيّة أو مشاكل أخرى في القلب والأوعية الدمويّة. كما أنّ القهوة تحتوي على مضادات الأكسدة التي تحارب الالتهابات، علمًا أنّ الالتهاب يُعتبر من بين العوامل التي تسبب ظهور مشاكل صحيّة في القلب.

9- تفيد الجهاز المناعيّ

تزيد "القهوة البروتينيّة" من نسبة إنتاج هرمون الأدرينالين الذي يعزز بدوره الجهاز المناعي. وبالإضافة إلى ذلك، يحفّز مسحوق البروتين إنتاج هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم. ويخفّف أيضًا مسحوق البروتين من إنتاج هرمونات الإجهاد، ما يحسّن أداء نوع من خلايا الدم البيضاء "الخلايا اللمفوميّة التائيّة" (T-cell lymphocytes).

نصيحة: بالرغم من الفوائد التي ذكرت أعلاه عن القهوة "البروتينية"، إلا أنّ استشارة الطبيب أو الاختصاصي الغذائي تبقى أساسية للحفاظ على صحة الفرد وحمايته من أية مضاعفات. 

الكلمات الدالة