الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 28 °

الرؤية الوطنيّة - التربويّة للبطريرك الحويّك: إنجازات وتحدّيات

المصدر: " ا ف ب"
مجد بو مجاهد
Bookmark
الرؤية الوطنيّة - التربويّة للبطريرك الحويّك: إنجازات وتحدّيات
الرؤية الوطنيّة - التربويّة للبطريرك الحويّك: إنجازات وتحدّيات
A+ A-
وهو بعث برسالة إلى رئيس مجمع الإيمان في روما سنة 1898، كتب فيها أنه باشر بتأسيس جمعية رهبانية محلية تلتزم التعليم. وطلب من الأخت كردوش، تقديم طلب للسلطات العثمانية لاستحصال إجازة تعليمية لجميع مدارس الجمعية، فتمّ ذلك في 20 شباط 1916، وتأمّنت الموافقة في 7 نيسان 1916. فأضحت مدارس الرهبنة نظامية، حائزة على رخصة رسمية. وأجاب الحويك بوضوح عن سبب دفعه إلى اختيار "راهبات العائلات المقدسة" مسمًى للجمعية: "نرى تسمية جمعيتكم على اسم العائلة المقدسة لأن هذا الاسم يوافق جداً لجمعية راهبات تتعهّد تربية الأحداث من الفتيات اللواتي هنّ تحت حماية تلك العائلة المقدسة التي هي مثال كلّ عائلة مسيحية".تأسّست أولى مدارس العائلة المقدّسة بالتعاون مع الكنائس، في قرى نائية في جبيل والبترون والعاقورة وتنورين وإهمج وعكار. وشيّدت المباني على أراضٍ منها ملك الرهبنة، ومنها ما بُني على وقف مسيحي في مزيارة وعينطورة وتنورين، مثلاً، حيث كانت الكنيسة تهب المكان لاستخدامه. ويبلغ عدد مدارس العائلة المقدسة بعد مئة سنة على ولادة المشروع الوطني - التربوي، 30 مؤسسة تربوية من بينها 11 ثانوية عامة.مئة سنة مثقلة بتحديات خاضت عبابها العائلة المقدّسة بدءاً من الضغوط العثمانية وصولاً إلى الحروب اللبنانية التي هدّمت مدارس...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة