الأربعاء - 23 أيلول 2020
بيروت 27 °

أحمد البوقري لـ"النهار": دعواي في ستراسبورغ للدفاع عن السعوديين

المصدر: " ا ف ب"
ر.ع.
أحمد البوقري لـ"النهار": دعواي في ستراسبورغ للدفاع عن السعوديين
أحمد البوقري لـ"النهار": دعواي في ستراسبورغ للدفاع عن السعوديين
A+ A-

  لم يشأ المواطن لسعودي الدكتور أحمد البوقري التفرّج على ما يتعرض له أبناء بلده في الخارج من مضايقات واستفسارات في المطارات والمنتديات والمؤتمرات وخصوصاً في بلدان غربية. وارتفعت هذه الموجة بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول وما جرّته من ملفات وأزمات كانت محل تركيز مباشر من وسائل إعلامية لا تلتقي في سياساتها مع المملكة.\r\n

وامام هذا الواقع، توجّه البوقري إلى القضاء بالتعاون مع عدد من المحامين العرب والأجانب. وسبق له أن أتمّ دراساته الجامعية العليا في سويسرا، وتعرّف عن قرب إلى المجتمعات الغربية، فقرر بعد مقتل خاشقجي رفع دعوى شخصية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ ضد وسائل إعلامية أساءت في نظره إلى المواطن السعودي، بغض النظر عن مسار التحقيقات وما سترسو عليه في قضية خاشقجي التي لم تعد تخص المملكة فحسب. وتتلقى هذه المحكمة دعاوى من الأفراد، فأقدم البوقري على هذه الخطوة ليكون أول خليجي يقوم بهذا الفعل ومن دون التنسيق مع سلطات بلاده. وما يهمه هو الدفاع عن صورة مواطنيه أينما حلّوا. ولا يريد من هذه الدعوى الحصول على أي بدل مالي سوى إقدام السلطات المعنية في تركيا وقطر على تقديمهما اعتذاراً من السعوديين. ويقول إنه لا يكنُّ لشعبي هاتين الدولتين سوى كل المحبة والتعاون مع السعودية. 

وفي حديث لـ"النهار" مع البوقري الذي يتنقل بين المملكة وبلدان أوروبية يقول إنه تلقّى دعماً كبيراً من مواطنيه، ووصلته أصداء ورسائل مشجعة على الخطوة التي يعمل عليها. \r\n

* ما هي الأسباب التي دفعتك إلى رفع دعوى شخصية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان؟\r\n

- بكل وضوح أسبابي شخصية كمواطن سعودي تعرّض للإجحاف بسبب أكاذيب في الإعلام أدت إلى تشويه صورته، وبذلك يكون هذا إعلام غير مسؤول أوقع كبير الضرر على المواطن السعودي مثلي بدون أدنى حق. وتجاهل بذلك الحقوق والواجبات المهنية.\r\n

* ما أقدمت عليه هل نال قبول السلطات المعنية في المملكة وموافقتها؟\r\n

- كما أوضحت، مبادرتي شخصية، حيث إني مواطن أحرص على بلدي وشعبي. ولا تتداخل خطوتي مع مهمات الدولة والتي تقوم بدوها لحماية المواطنين على مستويات أخرى.\r\n

* هل ترى الإعلام السعودي مقصّراً في الرد على الإعلام المناوئ لسياسات المملكة وجبه التحديات التي يتعرض لها المواطن السعودي ولا سيما بعد مقتل خاشقجي؟\r\n

- يقوم الإعلام السعودي بدور ريادي في وجه التحديات الحالية في المنطقة، أما في ما يخص قضية الأستاذ جمال خاشقجي رحمه الله فإنه وخلال التحقيقات لا يستطيع الإعلام بث غير الحقائق، عكس ما تقوم به وسائل إعلام أخرى بعرقلة سير تحقيقات وإختلاق الشكوك ونسج جملة من الروايات غير المبنية على حقائق.\r\n

* ألا تعتقد أن ما تعمل عليه من أجل تبييض صفحة الإنسان السعودي أكبر من قدرة فرد؟\r\n

- المواطن السعودي هو إنسان ليس في حاجة إلى تبييض صورته، وذلك ليس هدفي من هذه الدعوى، لكن حينما يقع علي الظلم والأذى كمواطن سعودي فأنا أدافع عن حقي كما أي إنسان آخر يضمن له القانون ذلك.\r\n

* ألا تخشى من اعتراضات ومضايقات من السلطات المعنية في قطر وتركيا لرفعك دعوى ضد وسائل إعلامية في البلدين؟\r\n

- المحبة والتقدير والاحترام مني دائماً ممتد إلى الشعبين القطري والتركي وصولاً إلى حكومتيهما. وهذه الدعوى مرفوعة ضد مؤسسات إعلامية معينة التي قامت بنشر أكاذيب وروايات أدت إلى تعميم الضررعلى المواطن السعودي حول العالم، منفذة أجنداتها الخاصة ومتناسية واجباتها المهنية وليست جميع وسائل الإعلام، فالسلطات في دولة قطر وتركيا ليست معنية بدعواي على وسائل إعلام بحد ذاتها. \r\n

* قضية في هذا الحجم تبقى مسؤولية دولة أم أفراد؟\r\n

- رغم محاولة البعض نشر أكاذيب بخصوص دعواي ضد وسائل إعلام، لكن هذه الدعوى شخصية من مواطن سعودي يدافع عن حقه في ما وقع عليه من ضرر. وكفلت قيادتي لي حق الدفاع عن نفسي كما كل مواطني المملكة. كلي أمل أن تكون علاقات وطني ودول المنطقة والعالم على أعلى مستوى، لكن هذا عمل الحكومات وليس دوري كمواطن.\r\n

* ما هي ردود الفعل التي تلقيتها من الرأي العام السعودي ومتابعين في المملكة؟\r\n

- لم أتفاجأ إطلاقاً من الإيجابية والدعم الذي أظهره لي شعب وطني والذي وقع عليه الضرر ذاته، فأنا اليوم بدعواي أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في ستراسبورغ أقف مع الملايين من الشعب السعودي بجميع أطيافه للدفاع عن حقنا الإنساني.

الكلمات الدالة