الثلاثاء - 26 كانون الثاني 2021
بيروت 13 °

إعلان

حوار في عين التينة يتوّج مبادرة "النهار" ووزير الصناعة \r\nبري: نعيش فترة خطرة ■ أبو فاعور: الحوار رسالة مزدوجة

حوار في عين التينة يتوّج مبادرة "النهار" ووزير الصناعة \r\nبري: نعيش فترة خطرة ■ أبو فاعور: الحوار رسالة مزدوجة
حوار في عين التينة يتوّج مبادرة "النهار" ووزير الصناعة \r\nبري: نعيش فترة خطرة ■ أبو فاعور: الحوار رسالة مزدوجة
A+ A-

أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري أن "لا استثمار ولا نهوض بالصناعة أو الزراعة أو السياحة أو الاقتصاد، من دون الاستقرار السياسي والأمني، وأن الاستمرار بالوضع القائم حالياً يبقي لبنان مشوّه حرب ينتظر على رصيف المؤسسات الدولية وأبواب الدول المانحة، مستجدياً القروض والهبات".

مواقف الرئيس بري جاءت خلال ترؤسه في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة حوارا لدعم الصناعة اللبنانية، في إطار الحملة التي أطلقتها صحيفة "النهار" بالتعاون مع وزير الصناعة وائل ابو فاعور تحت عنوان "كل نهار وصناعتنا بخير"، وبمشاركة النواب أنور الخليل عن كتلة "التنمية والتحرير"، الان عون عن تكتل "لبنان القوي"، أمين شري عن "الوفاء للمقاومة"، بهية الحريري عن "المستقبل"، مروان حماده عن "اللقاء الديموقراطي"، جورج عدوان عن "الجمهورية القوية"، سامي الجميل عن الكتائب، نقولا نحاس "الوسط المستقل"، نزيه نجم ممثلاً النواب الصناعيين، والنائب عدنان طرابلسي ورئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل، ورئيسة تحرير "النهار" نايلة تويني مع عدد من محرري الصحيفة.

وقال بري: "نمرّ في فترة خطرة جداً نأمل ان نتجاوزها قريبا". وتوجه بالتهنئة الى صحيفة "النهار" والعاملين فيها لمناسبة عيدها الـ87".

وستنشر "النهار" مواقف الرئيس بري في الشأنين الاقتصادي والسياسي إضافة الى مداخلات ممثلي الكتل النيابية وجمعية الصناعيين في عدد خاص يصدر بعد غد الخميس.

وعن اللقاء، قال ابو فاعور: "بمبادرة مشتركة من جريدة النهار ووزارة الصناعة، وباستجابة كريمة من الرئيس بري عُقدت اليوم طاولة الحوار الوطني دعماً للصناعة. عُقد هذا الاجتماع في عز الانقسام السياسي في البلاد، وهو رسالة مزدوجة. الرسالة الأولى أنه رغم الخلافات السياسية يبقى هناك ما يجب أن يجتمع عليه اللبنانيون في ما يفيد المواطن اللبناني. والرسالة أيضاً هي أن علينا نحن السياسيين أن نتوقف عن نصب المكامن السياسية لبعضنا البعض، وعن العبث بالمؤسسات القضائية والدستورية والتحدي بالمؤسسات الدستورية، سواء مجلس الوزراء أو مؤسسة القضاء أو مؤسسة المجلس النيابي، والانصراف الى ما ينفع اللبنانيين.

والرسالة الثانية هي أنه تمت مناقشة موضوع الصناعة في لبنان وكان هناك تجاوب كبير من ممثلي ورؤساء الكتل النيابية الذين شاركوا في اللقاء".

وأضاف: "كان هناك موقف واضح لدعم الصناعة، وتبنّ لعدد كبير من المقترحات التي ستصبح بالنسبة إلينا ألف - باء العمل الصناعي في لبنان".

وختم: "هناك مجموعة تشريعات تم الاتفاق عليها وستطرح لاحقاً، والمقررات الكاملة لطاولة الحوار ستُعلن وتنشر في عدد خاص لجريدة "النهار" يصدر الخميس المقبل".

بدوره قال النائب الجميل بعد اللقاء: "أشكر دولة الرئيس نبيه بري والوزير وائل ابو فاعور على هذا اللقاء في ملف الصناعة، ونوافق على ورقة الطروحات الصناعية التي قدمها الوزير ابو فاعور بالكامل، وهي تتبنى في الجزء الأكبر منها مشروع الوزير الشهيد بيار الجميل لصناعة "شباب لبنان 2010"، وبعد مرور أربعة عشر عاماً على هذا المشروع نعود لطرح الأفكار نفسها، وكأنه كان هناك مماطلة لعدم إعطاء القطاع الصناعي الأولوية، ونتمنى أن تثمر جهود الوزير ابو فاعور وان تتحول كل هذه الأفكار التي كانت مدار إجماع لدى جميع الكتل الى اجراءات تنفيذية عملية في مجلس الوزراء".

واستقبل الرئيس بري امس النائب البر منصور. وبعد الظهر التقى رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، ثم النائب السابق بطرس حرب الذي قال بعد اللقاء: "عرضنا الظروف الصعبة جداً التي يمر بها لبنان، وتشكل أخطر المراحل بعد الاستقلال، سواء على الصعيد السياسي وما تبقى من وحدة وطنية يجب ان نحافظ عليها كي نحافظ على لبنان، أو على الصعيد الدستوري وكيفية التعامل مع القضايا واحترام أحكام الدستور، أو على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي بما يعطينا انطباعاً اننا على شفير انهيار اقتصادي".

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم