الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 33 °

إعلان

ابن الثمانية أعوام يهزم ورماً سرطانياً نادراً

المصدر: " ا ف ب"
ابن الثمانية أعوام يهزم ورماً سرطانياً نادراً
ابن الثمانية أعوام يهزم ورماً سرطانياً نادراً
A+ A-
لا يرغب أحد في أن يكون في مكان أمّ تنتظر ابنها الصغير خارج غرفة العمليات، حتى ولو كانت عملية بسيطة، مثل عملية الفتى أوين تيمورا التي أجريت في المركز الطبيّ الأميركيّ "Cleveland Clinic". لذا، من البديهي أنّ يتفهّم الجميع شعور رين عندما استغرقت عملية ابنها في الثامنة من عمره أكثر من الوقت المحددّ.

بينما كانت تنتظر انتهاء عملية تدوم 45 دقيقة للتخلّص من كتلة نجمت عن التهاب إحدى بصيلات الشعر، خرج طبيب جراحة الأطفال الدكتور ريشارد هيرمان من غرفة العمليات. وجاء بخبر سيئ معلنًا أنّ تلك الكتلة الصغيرة مسرطنة.وبعد مرور بضعة أيام على العملية، أشارت التقارير الطبيّة ونتائج التشخيص إلى خبر سيئ آخر. يعاني أوين من نوع نادر جدًا من "سرطان الغدد الليمفاويّة" (Lymphoma) يصيب فقط 1% من الأطفال. ويُعرف هذا المرض باسم "اللمفومة اللاهودجكينية" (Non-Hodgkin’s lymphoma)، الذي يصيب تحديدًا "الخلايا اللمفوميّة التائيّة" (T-cell lymphocytes)، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء.

إلى ذلك، يشكًل "سرطان الغدد الليمفاويّة" ضررًا على "الجهاز اللمفاويّ" (Lymphatic system)، وهو جزء من شبكة تكافح الجراثيم في الجسم. \r\n

وبعد مرور ثمانية أيام، بدأ أوين بالعلاج الكيماوي لمدّة خمسة أشهر، وكان هذا الحلّ الوحيد لمحاربة المرض. وبالرغم من صعوبة هذا العلاج وآثاره الجانبيّة العديدة، تجاوز أوين كلّ المراحل الشاقّة مثل بطل صغير يبتسم منتصراً على آلامه. 

وفي غضون عام واحد، دخل أوين في حالة "الهدأة"، حيث اختفت أعراض المرض وخفّت حدّته. وبعد مرور أربع سنوات على كشف المرض، لا يزال أوين صامدًا حتى اليوم، دون أثرٍ لذاك المرض الخبيث. ويشارك سنوياً في مبادرات ونشاطات لجمع التبرعات لدعم قسم أبحاث السرطان في المركز الطبيّ. 

الكلمات الدالة