الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 26 °

4 نصائح لتحسين الجهاز الهضمي لديك!

المصدر: النهار
أطعمة تحسن من الجهاز الهضمي.
أطعمة تحسن من الجهاز الهضمي.
A+ A-

 

تعدّ مشاكل الجهاز الهضمي من أكثر الحالات الصحية شيوعًا بين الأفراد. ويظهر ذلك من خلال أعراض عسر الهضم والحرقة والإمساك والإسهال، وغيرها من العلامات التي تنذر بوجود مشكلة في جسم الفرد. وتعود أغلبية هذه المشاكل إلى النظام الغذائي المتبع الذي يؤثر بدوره على صحة الجهاز الهضمي.

ونظراً لهذه المعاناة، قدمّت اختصاصية التغذية نورهان ناصر مجموعة من الارشادات الغذائية للتخفيف من حدّة هذه المشاكل في الجهاو الهضمي.

  1. أولاً- تناول الألياف

    تحسن الألياف من عملية الهضم. إذ توصي جمعية القلب الأميركية (American Heart Association) بتناول بين 25 و30 غ من الألياف/يوميًا. وتتوفر الألياف بكثرة في الحبوب، والخضار والفاكهة.

  2. ثانياً- إدخال البروبيوتك في نظامك الغذائي

    تساعد البروبيوتيك على الهضم والحفاظ على صحة الأمعاء. وفي حال تم تناولها بكميات جيدة، تلعب دوراً في استعادة التوازن الطبيعي لبكتيريا الأمعاء الصحية. ويعتبر اللبن من أفضل مصادر البروبيوتيك. لذا، يمكنك ادخاله في الوجبات الرئيسية أو كسناك صحي.

  3. ثالثاً- شرب الماء

  4. اشرب كمية وفيرة من الماء خلال اليوم لتفادي الجفاف والامساك. ويعدّ احتساء  بين 4 إلى 6 أكواب من الماء يوميًا من الأمور الاساسية لجسم الانسان نظراً لفوائدها المتعددة على صحة الأعضاء والخلايا والبشرة. 

  5. رابعاً- تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3

 أثبتت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون مادة الأوميغا  3، هم أقل عرضة للاصابة بالتهاب القولون.  ومن الأطعمة الغنية فيها الأسماك الدهنية كالسلمون و البذور على أنواعها (كبذور الكتان و الشيا) و المكسرات. وفي بعض الحالات يعاني الأفراد من أعراض متعلقة بالجهاز الهضمي كالحرقة و عسر الهضم أو الاسهال عند تناول مأكولات معينة، منها:

  • - بدائل السكر أو المحليات الاصطناعية
  • - المشروبات الغازية أو المشروبات الغازية الدايت لاحتوائها على بدائل السكر
  • - الكحول
  • - الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة

 

  •  
  • - الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز أوالمعكرونة البيضاء
  • - القهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين
  • - الأطعمة الحارة التي تحتوي على البهارات 
  • وبالتالي، تختلف هذه القائمة من فردٍ إلى آخر. لذا، من الضروري، تحديد سبب هذه الأعراض من أجل اتباع علاج غذائي مناسب لها. إلى جانب ذلك، يجب الانتباه من الحساسية على بعض الأطعمة وتحنبها. كذلك، حساسية اللاكتوز أو مرض السيلياك، إذ يجب أنّ لا يتخلل نظامهم الغذائية مادة الغلوتين. 

الكلمات الدالة