السبت - 20 تموز 2024

إعلان

"بي بي سي تغيّر شعارات حساباتها إلى الأسود"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
المنشور الخاطئ المتداول (اكس).
المنشور الخاطئ المتداول (اكس).
A+ A-
ينتشر الخبر على نطاق واسع. "هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي غيّرت شعارات حساباتها في وسائل التواصل إلى اللون الأسود"، استعداداً لنبأ سيئ، وفقا للمزاعم، في وقت تتأجج الشائعات حول اميرة ويلز كيت. الا أن هذا الادعاء خاطئ. فالـ"بي بي سي" لم تغيّر شعارات حساباتها الى الاسود، علما انه اللون الذي تستخدمه كخلفية لحسابها الرئيسي. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
منذ ساعات، يضجّ الخبر في وسائل التواصل الاجتماعي... بصفة "عاجل"، والتشارك فيه واسع ومشاهداته بالآلاف. "عاجل: حسابات قناة BBC البريطانية الرئيسية في وسائل التواصل تغير شعارها إلى اللون الأسود قبل قليل"، وفقا لما تناقلته حسابات عربية وأجنبية (من دون تدخل). 
 
 
 
 
 
 
 
- حقيقة المنشور -
الا ان التدقيق في هذه المزاعم يبيّن انها خاطئة. 
 
في الواقع، تستخدم عموما الـ"بي بي سي"، لحسابها الرئيسي في مختلف منصات التواصل الاجتماعي، شعارها BBC، على خلفية سوداء (هنا، هنا، هنا، هنا...)، بينما تستخدم لبقية الحسابات الاخبارية التي تديرها، بما في ذلك "بي بي سي نيوز"، شعارها على خلفية حمراء، اضافة الى ألوان أخرى، منها البنفجسي والأصفر والازرق والاخضر والكحلي، وايضا الاسود. 
 
ويمكن مشاهدة ذلك بوضوح من خلال زيارة هذه الحسابات في اكس وانستغرام وفايسبوك...   
 
 
 
 
 
 
وهذا ما بيّنته بدورها الصحافية أولغا روبنسون، المحررة المساعدة في BBC Verify وBBC Monitoring، التي أوضحت في منشور (هنا) ان "هناك حساب BBC News UK - مع العلامة الحمراء الاعتيادية، وحساب بي بي سي العام مع العلامة السوداء الاعتيادية". 
 
 
وجاء تداول هذا الخبر الكاذب، في وقت انتشرت شائعة عن "تلقي بي بي سي اخطارا بضرورة التأهب لإعلان كبير من العائلة المالكة البريطانية في أي لحظة". وهذه الشائعة نفتها "بي بي سي" لـ"النهار". 
 
وقال رئيس قسم الاتصالات في الأخبار الدولية في الهيئة روبن ميلر لـ"النهار": "يمكننا أن نؤكد أن هذا المحتوى ليس من بي بي سي. ونحضّ الجميع على استخدام مصادر الأخبار الموثوق بها والتحقق من عناوين الـURL ومن أين يحصلون على الأخبار".
 
 
وقد أججت الصورة التي نشرها قصر كنسينغتون أخيرا، وتبيّن أنها معدّلة وحذفتها وكالات انباء عالمية، نظريات مؤامرة نسفت الجهود الرامية لطمأنة الجمهور بشأن صحة الأميرة كيت، ووصل الأمر بالبعض للتشكيك حتى بأن تكون أميرة ويلز لا تزال على قيد الحياة (أ ف ب).

وأثار اعتذار أميرة ويلز، التي أعلنت الاثنين الماضي مسؤوليتها عن التلاعب بصورة نشرتها بمناسبة عيد الأم في بريطانيا الأحد الماضي، شائعات بشأن حقيقة وضعها.

وفي رسالة مقتضبة نُشرت على شبكات التواصل الاجتماعي، قالت كيت ميدلتون إنها جربت إمكاناتها في "تعديل" الصور، مؤكدة أنها المسؤولة عن التنقيح الذي دفع إلى إزالة الصورة التي تُظهرها مبتسمة ومحاطة بأطفالها الثلاثة، من جانب خمسٍ من أكبر وكالات الأنباء العالمية، بينها وكالة فرانس برس.

وأدى هذا الفشل التواصلي الذريع إلى سيل من النظريات حول زوجة وريث العرش البريطاني، جُمعت عبر الإنترنت تحت اسم "Katespiracy"، وهو مصطلح يجمع بين كلمتي كيت Kate و"Conspiracy" ("المؤامرة").
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم