الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

العالمة ريوفريو تحلّ لغز صورة "الأرض والزهرة والمشتري كما تُرى من سطح المريخ"... إليكم ما قالته لـ"النهار" FactCheck#

المصدر: النهار
هالة حمصي
هالة حمصي
الصورة المتناقلة بالمزاعم الخاطئة (فيسبوك).
الصورة المتناقلة بالمزاعم الخاطئة (فيسبوك).
A+ A-
في المزاعم المتناقلة أن الصورة تظهر "الأرض والزهرة والمشتري كما تمّ التقاطها من المريخ"، بينما يدعي مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي ان هذه الصورة "التقطتها مركبة برسيفيرانس من سطح المريخ" أخيرا، في اشارة الى ان مصدرها وكالة الفضاء الاميركية الناسا. غير أن هذه المزاعم خاطئة. الصورة لم تُلتَقط من المريخ حقيقةً، وليست الناسا مصدرها، بل أنشأتها عالمة الفيزياء الفلكية المعروفة الدكتورة لويز ريوفريو Dr Louise Riofrio ، "بواسطة الكومبيوتر في منزلها"، على ما تقول لـ"النهار". وقد نشرتها في مدونتها في تموز 2010، كـ"صورة ايضاحية" لمنظر الأرض والمشتري والزهرة من غوسيف كرايتر Gusev Crater في المريخ، "عند شروق الشمس المحلي الساعة 5:51 مساءً في 22 تموز 2010 بالتوقيت العالمي". FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: ثلاث نقاط بيضاء  تظهر في سماء نحاسية، بينما بدا تراب أحمر على السطح. منذ ساعات، تكثّف التشارك في الصورة عبر حسابات وصفحات، لا سيما في الفيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا...). وقد أُرفِقَت بالمزاعم الآتية (من دون تدخل أو تصحيح): "الزُّهرة والارض والمشتري، كما تُرى من سطح المريخ"، وايضا "الارض الزهرة والمشتري بالترتيب من الاعلي كما صورتها المركبة من المريخ...". 
 
الصورة تتناقلها ايضا صفحات وحسابات بالأجنبية، لا سيما بالانكليزية  Earth, Venus and Jupiter as seen from Mars (هنا، هنا، هنا...).
 
 
 
 
التدقيق: 
يبين البحث عن الصورة، باستخدام كلمات مفاتيح بالعربية، انه سبق ان انتشرت بالمزاعم ذاتها، على نطاق واسع، لا سيما ابتداء من عام 2012 (هنا، هنا...)، ليتواصل تناقلها في الاعوام اللاحقة: 2013 (هنا، هنا، هنا)، و2014 (هنا، هنا)، و2015 (هنا)، و2017 (هنا، هنا)، و2018 (هنا، هنا، هنا)، و2019 (هنا، هنا، هنا)، و2020 (هنا، هنا...)، ليتجدد أخيرا في شباط 2021. 
 
 
 
 - حقيقة الصورة -
كذلك، يقود البحث العكسي عن الصورة، بواسطة مختلف محركات البحث في الانترنت، الى مصدرها الأصلي: مدونة GM=tc^3. وهي تخصّ عالمة الفيزياء الفلكية المعروفة الدكتورة لويز ريوفريو Dr Louise Riofrio. وقد نشرت الصورة في 22 تموز 2010 بعنوان: The Latest On Spirit، اي آخر الأخبار عن سبيريت (أول مركبة فضائية جوالة أرسلتها الناسا الى كوكب المريخ عام 2003). 
 
 
ما يجب معرفته عن هذه الصورة التي تشغل العالم منذ اعوام، هو أنها واحدة من "صور  ايضاحية" فريدة عدة من كوكب المريخ، "أنشأتها وحدها الدكتورة ريوفريو، ونُشرت للمرة الأولى في 29 حزيران 2010. وقد أنجزتها بواسطة كمبيوتر Apple iBook في منزلها"، على ما تقول لـ"النهار"، خلال اتصال بها.
 
وتضيف: "خلال عام 2010، كنت أعمل كعالمة في مركز ناسا جونسون للفضاء في هيوستن. وقد ساعدت الباحثين الذين اكتشفوا خلال عام 1996 علامات الحياة الأحفورية على نيزك المريخ ALH84001".
 
يوم نشرت الدكتورة ريوفريو تلك الصورة الايضاحية، في مدوّنتها، في 22 تموز 2010، أرفقتها بالشرح الآتي (ترجمة من الانكليزية): "هذا هو المنظر من غوسيف كرايتر Gusev Crater في المريخ عند شروق الشمس المحلي الساعة 5:51 مساءً في 22 تموز 2010 بالتوقيت العالمي. الأرض تتقدم مجددا موكب الكواكب قبل شروق الشمس. تحتها، يشكل (كوكبا) المشتري والزهرة مجموعة أكثر إحكامًا".
 
 وتشير إلى انه " لم يُسمَع أي اتصال بمركبة سبيريت منذ 22 آذار (2010). على الأرجح، عانت المركبة انخفاضا في الطاقة، فأوقفت تشغيل جميع أنظمتها الفرعية، ونامت. وخلال هذا السبات، ستستخدم المركبة الجوالة كل الطاقة الشمسية المتاحة لإعادة شحن بطارياتها. عندما يكون هناك شحن كاف للبطارية، سيتم سماع سبيريت مجددا...".
- الصورة الأولى -
في واقع الأمر، هذه الصورة الإيضاحية المنشورة في 22 تموز 2010، هي من بين مجموعة صور أنشاتها الدكتورة ريوفريو، بواسطة الكمبيوتر، ونشرتها في مدونتها، في اطار اهتماماتها بسبيريت ومهمتها في المريخ.
 
في 29 حزيران  2010، نشرت العالمة أول صورة ايضاحية، بعنوان: Earthrise, Gusev Crater، اي شروق الشمس، غوسيف كرايتر. وكتبت: "على الأرض، انها الساعة 3:20 صباحًا بالتوقيت العالمي، في 30 حزيران 2010. ونظرًا لسرعة الضوء، لن تصل رسالة من المريخ إلى الأرض حتى الساعة 3:32 بالتوقيت العالمي. وهذا هو العرض الدقيق الذي ستراه باتجاه الشرق من غوسيف كرايتر على المريخ. ستشرق الشمس قريبًا في وسط الإطار. والأرض التي ترتفع قبل الشمس، هي الجسم اللامع الشبيه بالنجم أعلى الوسط . كل تاريخ البشرية، النضال من أجل فهم العالم، حصل في تلك النقطة الصغيرة. وهذا مشهد لم يره إنسان من قبل".
 
 
 
وفي 7 تموز 2010، أنشات مجددا ريوفريو صورة ثانية بواسطة الكمبيوتر، ونشرتها في مدونتها بعنوان: Parade of Planets، اي عرض الكواكب. وكتبت: "الأسبوع الماضي، رأينا شروق الشمس من على سطح المريخ. اليوم المريخي (Sol) هو 24 ساعة و39 دقيقة. وبعد 7 أيام مريخية، انها الساعة 8:36 صباحًا في 8 تموز بالتوقيت العالمي على الأرض، وهو شروق الشمس من غوسيف كرايتر. وبسبب التأخير الزمني البالغ 12 دقيقة، ستظهر الصورة الساعة 10:48 مساءً بتوقيت هاواي في 7 تموز. لقد تجاوزت الأرض للتو أقصى فصل زاوي لها عن الشمس، وستدور قريبًا خلفها. تحت الأرض، يوجد كوكب المشتري، ولحسن الحظ، انه في موقع يمكن رؤيته خلف الكواكب الداخلية. نجم الصباح الجديد أسفل المشتري هو كوكب الزهرة. يقع عطارد عند الجانب الآخر من الشمس، ويظهر كل يوم عند غروب الشمس. من موقع المريخ، يمكن المرء أن يلاحظ بسهولة العوالم الداخلية التي تدور حول الشمس...". 
 
 
بعد صورة ايضاحية ثالثة، وهذه المرة "في الفضاء، 62 كلم فوق المريخ، والمنظر من المركبة الفضائية ARES، الساعة 5:55 مساءً بالتوقيت العالمي، على بعد 10 دقائق من الهبوط المقرر في 6:05 مساءً بالتوقيت العالمي" (13 تموز 2010)، أنشأت الدكتورة ريوفريو صورة ايضاحية رابعة، بعنوان: Loss of Signal، اي فقدان الإشارة، لتشرح من خلالها أنه "هذا هو المنظر الذي ستشاهدونه باتجاه الشرق من غوسيف كرايتر في المريخ، عند شروق الشمس المحلي، الساعة 1:14 مساءً بالتوقيت العالمي. وبسبب سرعة الضوء، لن تظهر هذه الصورة حتى الساعة 1:26 مساءً بالتوقيت العالمي. الأرض منخفضة قليلاً في السماء بالمقارنة بالأسبوع الماضي، والزهرة أعلى. لذلك يشكلان تجمعاً، بينهما كوكب المشتري...". 
 
 
ومن بعدها، كانت صورة 22 تموز 2010، التي انتشرت على نطاق واسع في وسائل التواصل، ابتداء من 2012. وهي الصورة الايضاحية الخامسة والأخيرة التي نشرتها ريوفريو يومذاك. 
 
- سبيريت -
العالمة ريوفريو كانت منغمسة في المهمة المريخية، وعينها على سبيريت. فالمركبة Spirit (وزنها 185 كلغ) واحدة من مركبتين جوالتين أطلقتا في عام 2003 لاستكشاف المريخ والبحث عن علامات لحياة ماضية، وفقا لوكالة الناسا. في 10 حزيران 2003، أطلقت سبيريت، ووصلت بنجاح إلى المريخ في 3 ك2 2004. "وقد تفوقت في مهمتها المخطط لها، والتي استمرت 90 يومًا. ومن اكتشافاتها العديدة، وجدت دليلاً على أن المريخ كان يومًا ما أكثر رطوبة مما هو عليه اليوم، وساعدت العلماء على فهم رياح المريخ بشكل أفضل". 
 
آخر اتصال بها حصل في 22 آذار 2010. و"من المحتمل أن تكون فقدت قوتها بسبب درجات الحرارة الباردة جدا على المريخ"، وفقا للناسا. وبعد أشهر من الاختبارات والمناورات المخططة بعناية، أنهت الوكالة مهمة سبيريت في 25 ايار 2011.
 
- "GM = tc ^ 3 -
هذه المهمة المريخية سلطت الضوء عليها ريوفريو، عبر مدونتها، محاولة عبر صورها الايضاحية تقريب المريخ من البشر، بطريقة علمية. فهي "عالمة متفرغة"، على ما تعرّف بنفسها. "عملت في وكالة ناسا في هيوستن على درس القمر. ولدي رأي مطلع على برنامج الفضاء"، على ما تكتب.
 
شغفها الفيزياء والعلوم الفلكية. و"قبل التخرج، علمت أن سرعة الضوء تتباطأ، وأنشأت نظرية GM = tc ^ 3، التي تفسر مشكلة الطاقة المظلمة، والتي لا يزال معظم الفيزيائيين غير قادرين على تفسيرها"، وفقا لما تكتب. واكتشافها هذا ونظريتها أكسباها شهرة عالمية، بحيث تتم دعوتها للمشاركة في مؤتمرات علمية حول العالم. 
 
ازاء ذلك، تشتهر ايضا ريوفريو بنظريتها ان "السفر عبر الزمن ممكن لأن سرعة الضوء تتغير". قياس التغيير في سرعة الضوء يشكل موضوع كتاب لها، اضافة الى مقالات وابحاث مثيرة عدة وضعتها.  
 
(الدكتورة ريوفريو عند قمة جبل هاليكالا في جزيرة ماوي في هاواي، 3 تموز 2020).  
 
ريوفريو "ممثلة ايضا في السينما والتلفزيون والمسارح، من هونولولو إلى هيوستن"، على ما تضيف في التعريف بها. "وفي أوقات الفراغ، أحارب فضائيين معادين، واستكشف عالمًا غريبًا وأشكالًا غير عادية من الحياة".
 

 
النتيجة: المزاعم، اذاً، ان "الصورة التقطتها الناسا، من المريخ، للأرض والزهرة والمشتري"، او "التقطتها مركبة برسيفيرانس" أخيرا، مزاعم خاطئة. الصورة ليست ملتقطة حقيقةً، بل أنشأتها عالمة الفيزياء الفلكية المعروفة الدكتورة لويز ريوفريو Dr Louise Riofrio، "بواسطة الكومبيوتر في منزلها"، على ما توضح لـ"النهار". وقد نشرتها في مدونتها في تموز 2010، كـ"صورة ايضاحية" لمنظر الأرض والمشتري والزهرة من غوسيف كرايتر Gusev Crater في المريخ، "عند شروق الشمس المحلي الساعة 5:51 مساءً في 22 تموز 2010 بالتوقيت العالمي". 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم