الخميس - 09 شباط 2023
بيروت 9 °

إعلان

"آخر شجرة في حي روسينها بمدينة ريو دي جانيرو البرازيليّة"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة بالمزاعم الخاطئة (فايسبوك).
الصورة المتناقلة بالمزاعم الخاطئة (فايسبوك).
A+ A-
تضجّ وسائل التواصل الاجتماعي بصورة تظهر، وفقا للمزاعم، "آخر شجرة في حي روسينها بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، والذي يقدّر عدد سكانه بـ100 ألف نسمة". غير أنّ هذا الزعم خاطئ، لان هذا المشهد غير حقيقي، والصورة مونتاج فوتوغرافي، تلاعب رقمي فني انجزه المصوّر والفنان البصري لويز بيرينغ Luiz Behring بعنوان Resistência (أي مقاومة). FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
ما القصة؟ 
الصورة تظهر بيوتا تراكمت جنبا الى جنب وفوق بعضها البعض لتشكل كتلة واحدة هائلة من الباطون، وقد توسطتها شجرة خضراء يتيمة. وقد تكثّف التشارك فيها أخيرا، عبر حسابات، عربية وأجنبية (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...) ارفقتها بالمزاعم الآتية (من دون تدخل او تصحيح): "اخر شجرة في حي "Rocinha" بمدينة ريو دي جانيرو البرازيليه، والذي يقدر عدد سكانه بـ(100 ألف نسمة)". 
 
 
 
- حقيقة الصورة - 
غير ان المشهد في الصورة غير حقيقي، وفقا لما يتوصل اليه تقصي صحته. 
 
فالبحث العكسي عنها يقودنا الى خيوط (هنا، هنا...) توصلنا الى مصدرها الاصلي، المصور والفنان البصري لويز بيرينغ Luiz Behring، الذي نشرها في حسابه في انستغرام (هنا) في ايلول 2018، وفي صفحته في الفايسبوك (هنا) في نيسان 2019.
 
وقد عنونها Resistência (اي مقاومة). وارفقها بوسم Fine Arts (اي فنون جميلة) وArt (فن)، وايضا Photo Montage اي مونتاج فوتوغرافي (هنا، هنا)، مشيرا الى انها من سلسلة اعمال فنية له بعنوان Urbanidades (المدن- هنا)، "عبارة عن تقاطع بين الوهم والواقع".
 
 
 
وكتب مع الصورة: حي سيداد Cidade Favela. 
 
 أبحث عن شيء في التجربة المرئية والتأملية من شأنه أن يعطينا أدلة لفهم هذا المجتمع الاستهلاكي الذي يهيمن علينا. لقد أيقظت الرغبة التأملية للمشاهد، باستخدام التلاعب الرقمي، والفشل المتعمد في مهمة توثيق عالمنا، وفرض حالة مزعجة من عدم الاستقرار. انطلاقا من هذا المنظور، يتم تأكيد البنية المعقدة للعمارة الحضرية، من خلال العديد من الخطوط الأفقية والعمودية التي يبدو أنها تخترق بعضها البعض وتتقاطع. وهذه صور يجب رؤيتها على مقياس واسع، مما يحفز التباعد كشرط لتحليل محيطنا بشكل أفضل".
 
وقد اعاد نشر الصورة خلال الاعوام والاشهر الماضية في حسابه في انستغرام تذكيرا بها (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...).  
 
 
كذلك، قال بيرينغ لوكالة فرانس برس (هنا، هنا) إن "الصورة عمل فني"، و"الصورة الاصلية التقطتها عام 2017 في منطقة بنها Penha، التي هي جزء من مجمع كومبليكسو دو أليماو  Complexo do Alemão (في ريو دي جانيرو). وقد تم تكرار الصورة ذاتها مرات عدة، وتظهر الشجرة في تكرار واحد فقط". واذ أوضح ان "المنازل تتكرر عمدا"، اشار الى انه "عمد أيضًا الى تسطيح المشهد". 
 
ملاحظة ضرورية: اذا كانت الصورة الأصلية التقطها بيرينغ في مجمع كومبليكسو دو أليماو، الذي يضم مجموعة احياء فقيرة Favelas، فهذا يعني ان موقعها هو في شمال مدينة ريو دي جانيرو (هنا)، بينما يقع حي روسينها Rocinha الذي ورد اسمه في المنشورات المتناقلة، جنوب ريو دي جانيرو (هنا)، وهو "أكبر تجمع سكني بمستويات دون طبيعية في البلاد، بـ25.742 أسرة"، وفقا لما يذكر المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء (IBGE) في تقرير (هنا، هنا).  
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الصورة المتناقلة تظهر "آخر شجرة في حي روسينها بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية". في الواقع هذا المشهد ليس حقيقيا، والصورة مونتاج فوتوغرافي، او تلاعب رقمي فني انجزه المصوّر والفنان البصري لويز بيرينغ Luiz Behring بعنوان Resistência (اي مقاومة). والصورة الأصلية التي استخدمها بيرينغ في عملية التلاعب التقطها في مجمع كومبليكسو دو أليماو شمال مدينة ريو دي جانيرو، وليس في حي روسينها جنوبها. 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم