الأحد - 05 كانون الأول 2021
بيروت 19 °

إعلان

"الشعب يريد إسقاط النظام الملكي" في المغرب؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة المتلاعب بها (فايسبوك).
الصورة المتناقلة المتلاعب بها (فايسبوك).
A+ A-
متظاهرون في الشارع، و"الشعب يريد اسقاط النظام الملكي"، وفقاً لما يُقرأ على لافتة كانوا يحملونها. صورة يتم تناقلها في وسائل التواصل الاجتماعي، بمزاعم ان "متظاهرين يطالبون باسقاط النظام الملكي في المغرب". غير أنّ هذه المزاعم لا اساس لها. فالصورة لا علاقة لها بالمغرب، وهي معدّلة رقميا. الصورة الاصلية التقطت في بيروت - لبنان، في 27 شباط 2011، لتظاهرة ضد النظام السياسي الطائفي في لبنان. وقد كُتِب على اللافتة: "الشعب يريد اسقاط النظام الطائفي"، وليس الملكي. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: تنتشر الصورة في صفحات وحسابات، في الفايسبوك (هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا، هنا...). وقد أرفقت بالمزاعم الآتية (من دون تدخل او تصحيح): "الشعب تحرر و هوا لي كتا يقرر"، وايضا "اليوم الشعب يريد اسقاط النظام الملكي الديكتاتوري... اليوم الشعب المغربي يريد الإطاحة بالنظام الملكي الاستبدادي". 
 
 
 
التدقيق: 
يبيّن البحث عن الصورة انه سبق ان انتشرت عام 2018 (هنا، هنا)، ضمن دعوات الى المشاركة في "مسيرات غضب ضد حكم الملك عبدالله السادس". وقد تواصل التشارك فيها في الاعوام اللاحقة بمزاعم ان "الشباب المغربيين يريدون إسقاط النظام الملكي المغربي" (هنا، هنا). 
 
 
- حقيقة الصورة - 
لكن الصورة المتناقلة لا علاقة لها بالمغرب، وقد خضعت ايضا للتلاعب رقميا، وفقا لما يبينه تقصي حقيقتها. 
 
فالبحث العكسي عنها يضعنا أمام الصورة الأصلية (هنا)، ومصدرها وكالة رويترز التي نشرتها (هنا) في 27 شباط 2011، مع شرح انها تظهر "محتجين يرددون شعارات ويحملون لافتة خلال تظاهرة ضد النظام السياسي الطائفي في لبنان والفساد المزعوم فيه، بالقرب من قصر العدل في بيروت، 27 شباط 2011". 
 
 وتابعت الوكالة: "على غرار الاحتجاجات التي انتشرت في أنحاء العالم العربي في الأسابيع الأخيرة، هتف المتظاهرون اللبنانيون الشعار المألوف "الشعب يريد إسقاط النظام". وكُتب على اللافتة: "الشعب يريد إسقاط النظام الطائفي".
 
تصوير: خليل حسن Khalil Hassan. 
 
 
كذلك، نشرت الوكالة صورة ثانية للمتظاهرين انفسهم ولكن من زاوية اخرى (هنا). 
 
 
- تلاعب رقمي -
اذاً، ظهور الصورة الاصلية مع لافتة كتب عليها "الشعب يريد إسقاط النظام الطائفي"، يعني ان الصورة المتناقلة خضعت للتلاعب، اي عُدِّلت رقميا، باستبدال تعبير "الطائفي" على اللافتة بـ"الملكي". 
 
واليكم مقارنة بين الصورة المتلاعب بها (ادناه الى اليمين)، والصورة الاصلية (الى اليسار). وقد اشرنا بالاحمر الى العديل الرقمي الذي ادخل على الصورة. 
 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الصورة تظهر "متظاهرين يطالبون باسقاط النظام الملكي في المغرب". الصورة الاصلية التقطت في بيروت - لبنان، في 27 شباط 2011، لتظاهرة ضد النظام السياسي الطائفي في لبنان. وقد تم تعديلها رقميا، عبر استبدال تعبير "الطائفي" على اللافتة بـ"الملكي".  
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم