الثلاثاء - 19 كانون الثاني 2021
بيروت 13 °

إعلان

أحداث الصحراء الغربيّة مادة دسمة للأخبار الكاذبة: اليكم حقيقة هذه الصور والفيديوات FactCheck#

المصدر: النهار
ثلاث صور يتم تناقلها بمزاعم خاطئة (فيسبوك).
ثلاث صور يتم تناقلها بمزاعم خاطئة (فيسبوك).
A+ A-
تشكل الأحداث الاخيرة في الصحراء الغربية مادة دسمة للاخبار الكاذبة. صور وفيديوات عدة يتم التشارك فيها في وسائل التواصل الاجتماعي، بمزاعم لا تمت الى الحقيقة بصلة. وقد دقّقنا فيها تبياناً لحقيقتها. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
- صور بمزاعم مختلقة -
 
1-الصورة 1: 
 
يتم تناقلها (مثل هنا) بمزاعم (من دون تدخل) انها تظهر "50 قتيلاً من البوليزاريو. ضربة قوية اليوم من F16 للقوات المسلحة الملكية المغربية حيث تابعت المرتزقة الى جحورهم في تندوف وقصفتهم مباشرة ويتوقع ان تعلن الجبهة عن الاستسلام في الساعات القادمة". غير أن هذه المزاعم لا صحة لها. الصورة تعود الى نيسان 2018، قد التقطت خلال تشييع "شهداء الطائرة العسكرية التي سقطت قرب مطار بوفاريك شمال الجزائر في 11 نيسان 2018"، وفقا لما اورد موقع "المستقبل الصحراوي" هنا ايضا)
 
 
يومذاك، أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية مقتل 257 شخصاً (247 مسافراً و10 أفراد من طقم الطائرة)، بينهم 26 من جبهة البوليساريو، في حادث تحطم طائرة عسكرية بعد إقلاعها مباشرة من قاعدة بوفاريك الجوية، في ولاية البليدة، على بعد نحو 25 كلم جنوب العاصمة الجزائرية. وكانت الطائرة متوجهة إلى تندوف في جنوب غرب البلاد، حيث توجد مخيمات للاجئين من جراء النزاع على الصحراء الغربية الممتد منذ فترة طويلة، وفقا لتقارير اعلامية (هنا، هنا، هنا...). 
 
2- الصورة 2- 
 
 
يتم تناقها (مثل هنا، هنا، هنا...) بمزاعم أن "القوات المسلحة تدمر مركبة تنقل أسلحة البوليساريو". غير أن البحث عنها في الانترنت يبين ان لا علاقة لها بهذه المزاعم. فالبحث العكسي عنها يقود الى موقع ويكيبيديا في صفحة مخصصة لـ"معركة 73 للشرق" Battle of 73 Easting، التي وقعت في 26 شباط 1991 خلال حرب الخليج الثانية، بين القوات المدرعة التابعة للولايات المتحدة في الفيلق السابع وقوات الحرس الجمهوري العراقي. الصورة تظهر "دبابة عراقية من نوع 69 مدمرة"، على ما أورد
 
 
من جهته، أرفق موقع وكالة Getty Images الصورة بالشرح الآتي: "دبابة قتال رئيسية عراقية من طراز T-55 تحترق، بعد هجوم شنته الفرقة المدرعة الأولى في المملكة المتحدة خلال عملية عاصفة الصحراء (تصوير كوربيس CORBIS عبر غيتي ايماجيز". 
 
 
3- الصورة 3-
 
 
تتناقلها حسابات وصفحات (مثل هنا، هنا، هنا، هنا...) بالمزاعم الآتية (من دون تدخل): "عاجل منظومة اوسا التابعة للجيش الصحراوي تتمكن من إسقاط طائرة مسيرة للإستطلاع اماراتية صهيونية الصنع تابعة للجيش المغربي قرب الشريط العازل". غير أن البحث العكسي عن الصورة يبين ان مواقع اخبارية أجنبية عدة نشرتها في آب 2019 (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، مع شرح أنها تظهر "اسقاط طائرة مسيرة أوربيتر 3 إسرائيلية الصنع، تابعة لقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، في العزيزية، على بعد 30 كم جنوب طرابلس، في 30 تموز 2019".
 

 
-الصورة 4 -
تتداولها صفحات وحسابات عربية (مثل هنا، هنا، هنا، هنا...) بمزاعم انها تظهر  "طائرات الدرون التي يستعملها مرتزقة البوليساريو للتجسس".  
 
 
غير أن البحث العكسي عنها يبين انها قديمة، بحيث سبق أن نشرتها مواقع اخبارية اجنبية عدة (مثل هنا، هنا، هنا...) في 9 ايار 2017، ضمن تقارير عن "طائرة مراقبة مسيرة صغيرة Snipe Nano Quadrotor كشفت عنها يومذاك شركة AeroVironment Inc الاميركية، والتي يمكن حملها في حقيبة صغيرة، وإطلاقها من راحة اليد.
 
 
- فيديوات بمزاعم خاطئة - 
 
1- الفيديو 1:
تتناقله حسابات وصفحات (هنا، هنا، هنا، هنا...) بمزاعم انه يظهر "الجيش الصحراوي يدك مغاوير العدو المغربي" في الصحراء المغربية، وايضا "عودة الكفاح المسلح لتحرير الصحراء الغربية". 
 
 
غير أن البحث عن الفيديو بتجزئته مشاهد ثابتة يبين أن لا علاقة له بأحداث الصحراء الغربية. فقد أمكن ايجاد آثاره في نيسان- ايار 2018 (هنا، وهنا، هنا ايضا) مع شرح أنه يظهر "الجيش الهندي وهو يطلق راجمات صواريخ"، من دون القدرة على التأكد من مصدر موثوق به. 
 
 
2- الفيديو 2- 
 
في المزاعم المرفقة، الفيديو يظهر "انقلاب سيارة تابعة لمرتزقة البوليساريو" في الصحراء الغربية، وايضا "شاهد قوة polisario القتالية في مناورات الثعلب الصحراوي والتشقلب على الرمال" (مثل هنا، هنا...). 
 
 
غير أن البحث عن الفيديو بتجزئته مشاهد ثابتة يبين أنه سبق أن نشرته حسابات في العام 2019 (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، بمزاعم مختلفة للسخرية، منها انه يظهر "انحرافا على الطريقة الليبية"، وايضا "تفحيط العراقيين" وغيرها، من دون القدرة على التأكد من مكان التقاط الفيديو. ايا يكن، فإن لا علاقة له بأحداث الصحراء الغربية. 
 
 
 
وسبق أن دقّق موقع "النهار" في عدد آخر من الصور والفيديوات: 
 
 
 
- أحداث الصحراء الغربية -
يتزامن نشر هذه الصور والفيديوات مرفقة بهذه المزاعم الخاطئة مع اعلان المغرب، الجمعة 13 تشرين الثاني 2020، اطلاق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، من أجل "إعادة إرساء حرية التنقل" المدني والتجاري في المنطقة، مدينا "استفزازات" جبهة بوليساريو. 
 
وعلى الاثر، أعلن وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك، الجمعة، أن قوات جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المدعومة من الجزائر، سترد على الجيش المغربي، قائلا إن "الحرب بدأت. المغرب ألغى وقف إطلاق النار" الموقع في 1991. 
 
وفي اليومين التاليين، تكلمت البوليساريو على "استمرار المعارك بشكل متصاعد" في أقصى جنوب الإقليم، من دون تقديم تفاصيل، مؤكدة أن "آلاف المتطوعين" يتم تجنيدهم للالتحاق بالقوات المسلحة الصحراوية. كذلك، تكلمت وكالة الأنباء المغربية الرسمية على وقوع تبادل لإطلاق النار، في وقت يبقى الوضع في الصحراء الغربية ملتبسا (وكالة فرانس برس).
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم