الخميس - 29 أيلول 2022
بيروت 28 °

إعلان

"لحظة غرق مركب الموت قبالة شاطئ طرطوس"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (يوتيوب).
لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل بالمزاعم الخاطئة (يوتيوب).
A+ A-
يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي مشاهد بمزاعم انها تظهر "لحظة غرق مركب الموت قبالة شاطئ طرطوس" بسوريا، الخميس 22 ايلول 2022. غير أنّ هذا الزعم غير صحيح. في الواقع، هذه المشاهد قديمة، وقد عرضتها قناة "الجزيرة" في نيسان 2015، ضمن البرنامج الوثائقي الاستقصائي "الصندوق الأسود"، عن "رحلات الموت للاجئين السوريّين والفلسطينيّين" إلى أوروبا. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: 1.19 دقيقة. المشاهد تظهر مركبا مبحرا، بينما تعالت جلبة أشخاص في الخلفية. "الماء بدأ يتسرب، "وين الماي وين؟... "والله الماي عادية"، "لا تخافي عليها...". وتنتقل الكاميرا الى الداخل، حيث تجمع أشخاص ارتدوا سترات نجاة. وتواصلت الجلبة. "ع مهلك وينك ع مهلك، عادي... غرقنا، غرقنا غرقنا...". منذ ساعات، تكثف التشارك في الفيديو، عبر صفحات في الفايسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، مرفقاً بالمزاعم الآتية (من دون تدخل او تصحيح): "فيديو مؤثر: لحظة غرق مركب الموت مقابل شاطئ طرطوس". 
 
 
التدقيق: 
يتزامن انتشار هذا الفيديو مع اعلان تحطُّم أحد مراكب الهجرة غير الشرعية قبالة جزيرة أرواد السورية، الخميس 22 ايلول 2022، وتوزّع ركابه البالغ عددهم قرابة الـ120 شخصاً بين مسنين ونساء وأطفال من جنسيات لبنانية وسورية وفلسطينية، على مساحة واسعة في عرض البحر.
 
وقد أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن حصيلة الذين قضوا غرقاً في عرض البحر ارتفعت إلى 62 شخصاً من جنسيات سورية ولبنانية وفلسطينية، في وقت تواصل فرق الإنقاذ عمليات البحث عن مفقودين، والذي يُقدَّر عددهم بما لا يقل عن 70 شخصاً.
 
وقد عثرت السلطات السورية الخميس على عشرات الجثث قبالة مدينة طرطوس الساحلية، بينما تم إنقاذ عشرين شخصاً، من ركاب المركب الذي أبحر من شمال لبنان، على ما أوردت وكالة "فرانس برس". 
 
 
وفي حصيلة رسمية لبنانية حتى الآن، نقلت الوكالة عن وزير الأشغال والنقل في حكومة تصريف الأعمال علي حمية قوله إنّ عدد ضحايا المركب قد ارتفع إلى 53 شخصاً، مع استمرار عمليات الإغاثة والبحث عن مفقودين.
 
وقال حمية إنّ "غالبية ركاب المركب الذي أبحر من شمال لبنان هم من اللبنانيين واللاجئين السوريين، ومعظم الجثث من دون أوراق ثبوتية" (هنا ايضا). 
 
 
 
- حقيقة الفيديو - 
غير ان الفيديو المتناقل لا علاقة له بهذه التطورات، وفقا لما يتوصل اليه تقصي حقيقته. 
 
في الواقع، الفيديو يحمل شعار قناة "الجزيرة". والبحث عنه، باستخدام كلمات مفاتيح، يوصلنا فوراً إليه منشوراً في حساب قناة "الجزيرة" في يوتيوب، في 27 نيسان 2015 (هنا)، اي قبل 7 اعوام.
 
وقد أرفقته القناة بالعنوان الآتي: الصندوق الأسود- كاميرا سرية توثق حالة الرعب لدى مهاجرين سريين في قارب الموت". 
 
 
واضافت: "كاميرا سرية توثق لحظات رهيبة عاشها العشرات من المهاجرين السريين عندما أوشك أن ينقلب القارب بهم في عمق البحر".
 
الصندوق الأسود "برنامج وثائقي استقصائي يهدف إلى فتح الملفات بعين المحقق، ويحاول كشف أسرار أو تفاصيل جديدة، ويناقش قضايا أثارت الجدل، وأخرى ظلت طي الكتمان، ويعيد سرد الأحداث برؤية موثقة"، وفقا لما اورد موقع "الجزيرة" (هنا).
 
وقد نشر الفيديو ذاته اعلاه، ضمن تقرير بعنوان: "كواليس رحلات الموت للاجئين السوريين والفلسطينيين" (هنا)، في 25 نيسان 2015، عن "فيلم الهجرة السرية، ضمن سلسلة الصندوق الأسود الاستقصائية، والذي فتح في 30 نيسان 2015 موضوعا شائكا يتعلق بآلاف اللاجئين الفلسطينيين والسوريين في أوروبا، ويكشف تفاصيل رحلاتهم الخطرة برا وبحرا إلى أوروبا بالطرق المتاحة، سواء عبر ما تسمى "قوارب الموت" أو عبر البر، بقطعهم آلاف الأميال نحو أوروبا بطرق غير نظامية". 
 
وكتب الموقع: "استطاع فيلم الهجرة السرية، بجهد مميز، الوصول إلى لحظات غير مسبوقة في عرض البحر الأبيض المتوسط، حيث بدا المركب مهددا بالغرق. وتعالت صرخات المنكوبين. فكل الصور التي توردها وسائل الإعلام عادة هي ما تبقى من الجثث الطافية التي تدفعها الأمواج إلى الشواطئ، والتي لم تصادفها الأسماك المفترسة في أعالي البحر.

غير أن الفيلم عرض بقوة لافتراس البشر عن سابق إصرار وترصد. فالقارب الذي تعطل في عرض البحر يجب ألا تتجاوز حمولته 300 راكب، وإذ بجشع المهربين يحشر فيه 1860 راكبا بينهم 193 طفلا.

مهند، اللاجئ السوري الذي يريد الوصول إلى أوروبا، كان واحدا ممن عاشوا اللحظات المرعبة، وكان فريق الفيلم طلب منه حمل كاميرا سرية لتصوير هذه المغامرة التي انتهى فصلها الأكثر إيلاما مع ظهور مروحيات إيطالية وسفن خفر السواحل...".
 
وقال مهند قبل ركوب البحر إنه لا خيار أمامه سوى البحر، وهي غالبا حال كل من يلقي نفسه في المجهول هربا من "حكمة" البراميل والسجون التي تردد كل لحظة "تعددت الأسباب والموت واحد".
 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الفيديو المتناقل يظهر "لحظة غرق مركب الموت قبالة شاطئ طرطوس" بسوريا، الخميس 22 ايلول 2022. في الواقع، هذه المشاهد قديمة، وقد عرضتها قناة "الجزيرة" في نيسان 2015، ضمن البرنامج الوثائقي الاستقصائي "الصندوق الأسود"، عن "رحلات الموت للاجئين السوريّين والفلسطينيّين" إلى اوروبا. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم