الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 18 °

إعلان

فيديو لـ"قصف جبهة البوليساريو مواقع الجيش المغربي"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل في شكل خاطئ (فيسبوك).
لقطتا شاشة من الفيديو المتناقل في شكل خاطئ (فيسبوك).
A+ A-

القصف ليلي كثيف. في المزاعم المرفقة بالفيديو، هذه "لحظات قصف جبهة البوليساريو لمواقع الجيش المغربي بمنطقة المحبس"، وايضا "جبهة البوليساريو ترد بقوة" على المغرب. غير أنّ هذه المزاعم لا صحة لها. المقطع قديم، بحيث أمكن ايجاد آثاره في الانترنت عام 2015 بشرح مختلف، الأمر الذي يعني ان لا علاقة له بالتطورات العسكرية الأخيرة في الصحراء الغربية بين المغرب وجبهة البوليساريو. FactCheck#

 
"النهار" دققت من أجلكم 
 
الوقائع: تكثّف تناقل الفيديو، منذ ايام عدة، عبر صفحات وحسابات (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). 13 ثانية فقط يتخللها قصف ليلي قوي. ووفقا للمزاعم المرفقة (من دون تدخل او تصحيح)، هذا الفيديو لـ"لحظات قصف جبهة البوليساريو لمواقع الجيش المغربي بمنطقة المحبس"، وايضا "شاهد قصف عنيف الان في الكركرات بالصحراء الغربية"، و"جبهة البوليساريو ترد بقوة". 
 
 
التدقيق: 
يتزامن نشر هذا الفيديو بهذه المزاعم مع اعلان المغرب، الجمعة 13 تشرين الثاني 2020، اطلاق عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، من أجل "إعادة إرساء حرية التنقل" المدني والتجاري في المنطقة، مدينا "استفزازات" جبهة بوليساريو. 
 
وعلى الاثر، أعلن وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك، الجمعة، أن قوات جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المدعومة من الجزائر، سترد على الجيش المغربي، قائلا إن "الحرب بدأت. المغرب ألغى وقف إطلاق النار" الموقع في 1991. 
 
وفي اليومين التاليين، تكلمت البوليساريو على "استمرار المعارك بشكل متصاعد" في أقصى جنوب الإقليم، من دون تقديم تفاصيل، مؤكدة أن "آلاف المتطوعين" يتم تجنيدهم للالتحاق بالقوات المسلحة الصحراوية. كذلك، تكلمت وكالة الأنباء المغربية الرسمية على وقوع تبادل لإطلاق النار، في وقت يبقى الوضع في الصحراء الغربية ملتبسا (وكالة فرانس برس). 
 
- حقيقة الفيديو - 
غير ان البحث عن الفيديو في الانترنت يبين ان لا علاقة له بهذه الأحداث المستجدة في الصحراء الغربية، ولا بـ"قصف جبهة البوليساريو للجيش المغربي"، وفقا للمزاعم. 
 
فبعد تجزئة المقطع الى مشاهد ثابتة (Invid)، يقود البحث عبر محرك Yandex الى حسابات في يوتيوب (مثل هنا، هنا، هنا، هنا...) نشرت هذا الفيديو في نسخة أطول قليلا (1,05 دقيقة)، في ايلول وتشرين الاول 2015، مع شرح أنه يظهر "قصف الجيش السعودي لصعده ليلاً"، وايضا "في الخوبة تكبير واطلاق صواريخ على الحوثيين"...
 
 
ومع انه لم يكن من الممكن التأكد من صحة هذا الشرح من مصدر موثوق به، الا أن تاريخ نشر الفيديو في ايلول 2015 يعني ان لا علاقة له بالمستجدات العسكرية الأخيرة في الصحراء الغربية. 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الفيديو المتناقل يظهر "قصف جبهة البوليساريو للجيش المغربي" في الصحراء الغربية. الفيديو قديم، وقد أمكن ايجاد آثاره في أيلول 2015 في الانترنت، بشرح مختلف، الامر الذي يحسم أن لا علاقة له بالمستجدات الأخيرة في الصحراء الغربية. 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم