الأحد - 01 تشرين الثاني 2020
بيروت 25 °

إعلان

هل عيّن "الرئيس الرواندي صبيًّا عقبريًّا وزيراً للتقنيات الجديدة"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: "النهار"
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
الخبر من رواندا. وفي المزاعم المتناقلة، أن "الرئيس الرواندي بول كاغامي عيّن صبيا عقبريا يبلغ 19 عامًا، هو باتريك نكوريزا، وزيراً للتقنيات الجديدة". وقد ارفق المنشور بصورة مزعومة لـ"الوزير الشاب العقبري". غير أنّ كل هذه المزاعم لا صحة لها. الصورة تعود للشاب البريطاني رامارني ويلفرد Ramarni Wilfred  الذي اشتهر "بمعدل ذكاء أعلى من معدل ذكاء العالم البرت أينشتاين ومؤسس مايكروسوفت بيل غيتس". كذلك، لا وجود لمنصب وزير "التقنيات الجديدة" في رواندا. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم
 
الوقائع: منذ ايام عدة، تكثف تشارك المنشور في صفحات (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). ووفقا للمزاعم التي تضمنها (من دون تدخل أو تصحيح)، فإن "البطل الرواندي والأسد الإفريقي الأسطورة بــول كاقامي يستمر في إبتكار الإنجازات، حيث قام بتعيين صبيٍ يبلغ من العمر 19 عامًا، وزيراً للبلاد. وهو الوزير/ باتريك نكوريزا PATRICK NKURIZA قد تم تعيينه وزيراً للتقنيات الجديدة، وهو شاب أكثر من عبقري حيث حصل على شهادة البكالوريا في العمر 14عامًا وعلى درجة الدكتوراه في هندسة الاتصالات الرقمية عن بُعد. وقام بتطوير عدة تطبيقات جعل لبلده أنشطة فعالة للغاية في العديد من المجالات الإقتصادية...". 
 
 وقد أرفق بصورتين، الاولى للرئيس الرواندي بول كاغامي، والاخرى مزعومة للوزير "الشاب العبقري". 
 
 
كذلك، يتم تناقل المنشور عينه، باللغتين الفرنسية والانكليزية، على نطاق واسع، في صفحات ومواقع (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). 
 

التدقيق: 
-نبدأ بصورة الشاب. ويبيّن البحث العكسي عنها، بواسطة غوغل، انها تعود للشاب البريطاني رامارني ويلفرد Ramarni Wilfred  (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...) الذي انتشرت صوره في الاعوام الماضية، لكون  "معدل ذكاء هذا التلميذ البريطاني تجاوز معدل ذكاء البرت انشتاين". 
 
في 15 آب 2014، أورد موقع "الميرور" البريطاني ان "هذا التلميذ الذي يبلغ 11 عامًا انضم إلى منسا MENSA بعد أن سجل معدلا أعلى من معدلات ستيفن هوكينغ وبيل غيتس وألبرت أينشتاين في اختبار الذكاء".  ومنسا هي جمعية الذكاء العالي، وفقا لما تعرّف بنفسها. 
 
 
-هل عيّن الرئيس الرواندي بول كاغامي عيّن صبيا عقبريا يبلغ 19 عامًا، هو باتريك نكوريزا، وزيراً للتقنيات الجديدة"؟ 
 
كلا، هذه المزاعم خاطئة ايضا. 
 
أولا، لا وجود لمنصب وزاري خاص بـ"التقنيات الجديدة"، كما يزعم المنشور بالعربية، او "التقنيات الجديدة والتطوير" Minister of New Technologies and Development، كما جاء في المنشور بالانكليزية، وذلك وفقا لما يبينه البحث في موقع الحكومة الرواندية.   
 
كذلك، لا يرد اسم "باتريك نكوريزا" المذكور في المنشور المتناقل، بين اسماء الوزراء في الحكومة الرواندية الحالية. 
 
وهنا لائحة باسماء الوزارات والوزراء في رواندا: وزارة الزراعة والثروة الحيوانية (د. جيرالدين موكيشيمانا)، وزارة الدفاع (اللواء ألبرت موراسيرا)، وزارة التربية والتعليم (د. فالنتين اواماليا)، وزارة البيئة (د. جان دارك موجوامرية)، وزارة إدارة الطوارئ (ماري سولانج كايزي)، وزارة المال والتخطيط الاقتصادي (د. أوزيال نداغيجيمانا)، وزارة الخارجية والتعاون الدولي (د. فنسنت بيروتا)، وزارة المساواة بين الجنسين وتعزيز الأسرة (البروفسورة جانيت باييسانج)، وزارة الصحة (د. دانيال نغاميجي)، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والابتكار (بولا اينغابير)، وزارة البنية التحتية (كلافير غاتيتي)، وزارة العدل (جونستون بوسينغي)، وزارة الحكم المحلي (شياكا أناستاس)، وزارة الخدمة العامة والعمل (كاييرانغوا روانييدو فانفان)، وزارة الرياضة (أورول ميموزا مونيانغاجو)، وزارة التجارة والصناعة (سورايا هاكوزيارمي)، وزارة الشباب والثقافة (روزماري مبابازي)، وزير (ة) مسؤول (ة) عن شؤون مجلس الوزراء (إيناس مبامبارا)،  ووزير (ة) في مكتب رئيس الجمهورية (جوديث أويزيي). 

واذا كان المنشور يقصد، ربما، بوزير التقنيات الجديدة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والابتكار Minister of ICT and Innovation، فإن من يتولى هذا المنصب، منذ تشرين الاول 2018، امرأة اسمها بولا اينغابير Paula Ingabire، وفقا لموقع الحكومة الرواندية. 
 
نقطة حاسمة أخرى بهذا الشأن. آخر تعديل حكومي كبير اجراه كاغامي على حكومته يعود الى 27 شباط 2020، اي منذ اكثر من 7 اشهر، وشمل تغييرات في وزارات رئيسية، لا سيما الصحة والتعليم، وفقا لما أورد موقع Newtimes الاخباري الرواندي
 
 
النتيجة: كلا، الرئيس الرواندي بول كاغامي لم يعيّن "صبيا عقبريا يبلغ 19 عامًا، هو باتريك نكوريزا، وزيراً للتقنيات الجديدة"، كما يزعم المنشور. الصورة المتداولة تعود للشاب البريطاني رامارني ويلفرد الذي اشتهر بمعدل ذكاء أعلى من معدل ذكاء أينشتاين وغيتس. كذلك، لا وجود لمنصب وزير "التقنيات الجديدة" في رواندا، علما ان كاغامي لم يجر أخيرا اي تعيينات وزراية جديدة. 
 
الكلمات الدالة