الإثنين - 26 تموز 2021
بيروت 30 °

إعلان

هل أطلق رئيس كوريا الشماليّة "800 أسد في الشوارع لفرض حظر التجول"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
المنشور الخاطئ المتناقل (واتساب).
المنشور الخاطئ المتناقل (واتساب).
A+ A-
في المزاعم المتناقلة أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون "أطلق 800 أسد مفترس في شوارع كوريا الشمالية لفرض حظر التجول". وقد أُرفق المنشور بصورتين دليلا مزعوما على ذلك. غير أن هذا الادعاء لا صحة له. هذا المنشور الكاذب سبق أن انتشر في آذار 2020، ولكن بمزاعم ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو الذي "أطلق 500 أسد لابقاء الناس في منازلهم". صورة الأسد المرفقة به قديمة، اذ تعود الى نيسان 2016، ويظهر فيها الأسد "كولومبوس" خلال تجوله في شوارع بجوهانسبورغ في جنوب افريقيا، في اطار "مشاركته في تصوير فيلم". اما الصورة الأخرى، فتعود الى تشرين الاول 2014، وتظهر أسدا  جبليا وقف على سقف سيارة أحد سكان سان خوسيه بكاليفورنيا. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: يتكثف تناقل المنشور عبر صفحات وحسابات، لا سيما في تويتر (هنا، هنا...)، وايضا عبر الواتساب. صورة لرئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، الى جانب صورتين أخريين لأسد يمشي في شارع، وأسد جبلي وقف على سقف سيارة. ووفقا للمزاعم المرفقة (من دون تدخل أو تصحيح)، "رئيس كوريا الشمالية أطلق 800 أسد مفترس في شوارع كوريا الشمالية لفرض حظر التجوّل". 
 
 
 
التدقيق: 
بحثاً عن المنشور، باستخدام كلمات مفاتيح، يتبين أنه سبق أن انتشر على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي في آذار ونيسان 2020 (هنا، هنا، هنا...). 
 
 
في واقع الأمر، انتشرت في الفترة ذاتها صورة الاسد ذاتها، ولكن بمزاعم أن "الرئيس الروسي فلايديمير بوتين أطلق 500 أسد في شوارع روسيا لابقاء الناس في منازلهم" (هنا، هنا، هنا، هنا...). 
- حقيقة صورة الأسد-
وقد تقصت "النهار" حقيقة المنشور المتعلق ببوتين وصورة الأسد المرفقة به. ونشرت مقالة تدقيق، في 23 آذار 2020، بيّنت فيها أن صورة الأسد نُشرت في 15 نيسان 2016، وتظهر الأسد كولومبوس Columbus خلال "تجوله في شوارع جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا، خلال تأديته دورا في فيلم محلي"، وفقا لوكالة كايترز نيوز. و"قد تم استعارته من حديقة أسود قريبة، علما أن شركة الأفلام فشلت في إخطار السلطات" يومذاك. 

ونقلت الوكالة البريطانية عن وكالة جوهانسبورغ للطرق Johannesburg Roads Agency،  إن "الشركة المنتجة للفيلم خاطرت في إطلاق الأسد في المدينة، من دون الحصول على موافقة لإغلاق العديد من الطرق". وكالة جوهانسبورغ للطرق تعنى بـ"التخطيط والتصميم والبناء والتشغيل وإعادة التأهيل والصيانة المتعلقة بالطرق في مدينة جوهانسبرغ".

كذلك، افادت حديقة الأسود انها "ليست المرة الأولى التي يكون كولومبوس تحت الأضواء، اذ سبق ان ظهر في فيلم اسمه Blended، وايضا العديد من الإعلانات".  
 
 
 
- حقيقة الصورة الثانية -
يقود البحث العكسي عنها، بواسطة غوغل، الى مواقع أخبارية أميركية (هنا، هنا، هنا...)، نشرت في 8 تشرين الاول 2014، تقارير عن التقاط كاميرا ديفيد تانغ David Tang، وهو أحد سكان سان خوسيه بكاليفورنيا، مشاهد ليلية لاسد الجبل يقف على سقف سيارته امام مدخل منزله.
 
الصورة المتناقلة هي لقطة شاشة من هذا الفيديو الذي نشره تانغ يومذاك، وتكلمت عليه محطات أميركية عدة. 
 
 
 
 
ماذا عن تدابير كيم في مواجهة كورونا؟ 
اتخذت كوريا الشمالية، حيث لا توجد إصابات بفيروس كورونا بحسب التصريحات الرسمية، إجراءات مشددة لمنع انتقال الفيروس إليها. وأغلقت حدودها، ليس فقط أمام الناس، بل أمام البضائع الأجنبية (روسيا اليوم، 29 ت2 2020).

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن بيونغ يانغ "تقيم بحزم جدار حصار في المناطق القريبة من الحدود وخط الترسيم العسكري، وتطالب العمال والمقيمين بالتزام النظام والسيطرة فورا على أي موقف غير طبيعي، والاستجابة له". وذكرت محطة الإذاعة الكورية أن البلاد تبني "جدار حصار" في عمق المنطقة الحدودية وبالقرب من خط الترسيم العسكري.

وقالت تقارير إعلامية إن السلطات الكورية الشمالية منعت صيد الأسماك كي "لا تسمح بأي ثغرة لانتقال الفيروس عبر القمامة البحرية".
 
ووفقا لتقرير نشرته وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية في 27 تشرين الثاني 2020، فإن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون اتخذ خطوات صارمة ومجحفة من أجل مكافحة فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية.

فقد أمر بإعدام شخصين على الأقل، وحظر الصيد في البحر، وإغلاق العاصمة بيونغ يانغ، بحسب عميل مخابرات تابع لكوريا الجنوبية. وقال مشرع من كوريا الشمالية حضر فعالية خاصة نظمتها الاستخبارات عن الجارة الشمالية، إن كيم يتصرف "بغضب مفرط"، ويتخذ "إجراءات غير عقلانية" بشأن الوباء وتأثيره الاقتصادي.
 
وكانت كوريا الشمالية أغلقت العاصمة بيونغ يانغ، ومحافظة جاغانغ الشمالية تخوفا من انتشار كورونا فيها. كذلك، فرضت إغلاقا عاما في مناطق عدة، بعد اكتشاف دخول بضائع غير مصرح بها، وعملات أجنبية.

وقد أجبر وباء كورونا كوريا الشمالية على إغلاق حدودها مع الصين، التي تعد أكبر شريك تجاري ومانح للمساعدات بالنسبة لها.
 
من جهة أخرى، كشفت مصادر في المخابرات اليابانية أن الصين قدمت لقاحا تجريبيا ضد فيروس كورونا المستجد الى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وعائلته (سكاي نيوز- 1 ك1 2020). ونقل هاري كازيانيس، خبير الشؤون الكورية الشمالية في مركز "ناشيونال إنتريست" البحثي في واشنطن، عن مصدرين في المخابرات اليابانية لم يسمهما، أن أفراد عائلة كيم وعددا من كبار مسؤولي كوريا الشمالية تلقوا اللقاح الصيني.
 
وقد حذرت أخيرا المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها من "مستوى مرتفع جدا من كوفيد-19 في كوريا الشمالية"، في وقت تنفي بيونغ يانغ وجود أي إصابات على أراضيها. وظهرت معلومات السلطات الصحية الأميركية ضمن سياق تحذيرها المواطنين الأميركيين من السفر إلى كوريا الشمالية، المصنفة ضمن المستوى الرابع من تفشي الوباء، وهو المستوى الأعلى.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم