الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

"هذه الصورة التقطت في مستشفى رفيق الحريري"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: خدمة تقصي صحة الأخبار، أ ف ب
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
الصورة المتناقلة مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فيسبوك).
A+ A-
تزامناً مع إعلان لبنان حالة طوارئ صحية بعد تسجيل معدلات إصابات قياسية بفيروس كورونا المستجد خلال الأسبوع الأخير، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها لطاقم طبيّ لبنانيّ منهك. صحيح أنّ مستشفيات رئيسية في لبنان تخطّت طاقتها الاستيعابية، إلا أن الصورة منشورة منذ أشهر على أنّها ملتقطة في ماليزيا.
 
 يظهر في الصورة أفراد طاقم طبيّ ممدين أرضاً بملابس واقية، وتبدو عليهم ملامح التعب. وجاء في التعليق المرفق: "ارحموا الطاقم الطبي. هذه الصورة أخذت اليوم في مستشفى رفيق الحريري الحكومي (لبنان)".
 
 
مستشفيات لبنان تخطت طاقتها الاستيعابية
انتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر قبيل إعلان لبنان في 11 كانون الثاني حالة طوارئ صحية بعد تسجيل معدلات إصابات قياسية بفيروس كورونا، متخذاً تدابير أكثر صرامة في ما يتعلّق بالاغلاق العام على رأسها منع تجول لنحو أسبوعين وتقليص حركة المسافرين عبر مطار بيروت.

ورغم تخطّي مستشفيات رئيسية في لبنان طاقتها الاستيعابية بحسب ما أفاد مسؤولون وأطباء في الأيام الأخيرة، إلا أن الصورة ليست ملتقطة في مستشفى رفيق الحريري الحكومي في بيروت.
 
حقيقة الصورة
فقد أرشد التفتيش عبر محرّكات البحث، إلى الصورة نفسها منشورة عبر تويتر في 22 آذار 2020 على أنّها تُظهر طاقماً طبياً ماليزياً في حالة إرهاق في خضمّ مواجهته فيروس كورونا.
 
 وأعادت مواقع ماليزية نشر الصورة ضمن أخبارٍ تناولت فيها الوضع الوبائي والاستشفائي في ماليزيا خلال مواجهتها تفشي وباء كوفيد-19.

ولم يتسنّ لصحافيي خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس التأكّد من أنّ الصورة ملتقطة بالفعل في ماليزيا، لكنّ انتشارها في شهر آذار 2020 ينفي أن تكون ملتقطة حديثاً في لبنان.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم