الأحد - 29 أيار 2022
بيروت 25 °

إعلان

"تمساح يتجوّل في فينيسيا"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المركبة المتلاعب بها مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فايسبوك).
الصورة المركبة المتلاعب بها مع الشرح الخاطئ المرفق بها (فايسبوك).
A+ A-
يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة بمزاعم انها تظهر "تمساحا يتجول في فينيسيا بعدما هجر البشر المدينة". غير أنّ هذا الزعم خاطئ، لكون الصورة مركّبة. فالصورة الأصلية، التي نشرها ماركو كابوفيلا في الفايسبوك في 15 آذار 2020، تظهر قناة ريو دي سان بولدو في البندقية بمياه صافية، في ظل اغلاق فُرِض على المدينة يومذاك لمكافحة وباء كورونا، وبالطبع لا تمساح فيها. FactCheck# 
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: تظهر الصورة تمساحا يسبح في المياه بين منازل. وتنتشر في صفحات وحسابات في وسائل التواصل الاجتماعي (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...)، مرفقة بالمزاعم الآتية (من دون تدخل او تصحيح): "تمساح يتجول في فينيسيا بعد أن هجر البشر المدينة".
 
 
التدقيق: 
غير ان المزاعم المرفقة بالصورة خاطئة، وفقا لما يتوصل اليه تقصي صحتها. 
 
فالبحث العكسي عن الصورة يضعنا امام خيوط (مثل هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...) توصلنا الى الصورة الأصلية، وقد نشرها ماركو كابوفيلا Marco Capovilla، أدمن صفحة مجموعة VENEZIA PULITA (اي البندقية النظيفة) في الفايسبوك (هنا)، في 15 آذار 2020، اي قبل أكثر من عامين.
 
وكتب معها: "البندقية النظيفة. اختلافات. ريو دي سان بولدو Rio di San Boldo. الصورة مأخوذة من جسر مودينا Modena". 
 
 
 
وواضح جدا ان لا اثر لاي تمساح في الصورة الاصلية. وهذا يعني ان الصورة المتناقلة مركبة، تم التلاعب بها عبر اضافة التمساح اليها، بواسطة برنامج تعديل. 
 
في الواقع، يقودنا البحث عن صورة التمساح الى خيوط (مثل هنا)، توصلنا اليها منشورة في موقع istock photo في 12 حزيران 2017 (هنا)، مع شرح انها تظهر "تمساحا ضخما يسبح في مياه فلوريدا إيفرغليدز، حديقة إيفرغليدز الوطنية، ولاية فلوريدا الاميركية".
 
الرصيد: نيكولاس ماك كومبر Nicolas Mc Comber. 
 
 
- مياه أنقى في البندقية - 
ايا يكن، فقد حصدت الصورة الأصلية تعليقات إيجابية، وانتشرت في مواقع اخبارية عالمية. وقد اراد كابوفيلا، من خلال نشرها في صفحة مجموعة VENEZIA PULITA، ان يظهر التحوّل الايجابي في مياه البندقية، من غائمة عموما الى صافية وشفافة، خلال فترة الاغلاق الذي فرضته يومذاك السلطات الايطالية على البندقية وغيرها من المدن الايطالية، من اجل مكافحة انتشار وباء كورونا. 
 
في 10 آذار 2020، نشر ايضا كابوفيلا صورا وفيديوات عدة (هنا، مجددا هنا) في صفحة المجموعة، تبيّن التحوّل الايجابي الذي شهدته مياه المدينة، مع توقف حركة القوارب وغياب السياح. 
 
وقد استقطبت صفاوتها اهتمام وسائل الاعلام. وقد عرض موقع أورو نيوز مشاهد لـ"مياه البندقية أنقى وأصفى بغياب السياح والقوارب". وكتب (هنا): "يبدو أن ليس كل ما يؤثر على الناس بسبب تفشي فيروس كورونا سيئاً، حيث أدى الحظر المفروض على مختلف أوجه الحياة في إيطاليا إلى الحد من درجات تلوث مياه قناة مدينة البندقية الكبيرة.

وظهرت مياه القناة أكثر نقاءً بعد عزوف السياح وتوقف حركة الملاحة وسط بقاء الملايين من الإيطاليين بمنازلهم خوفاً من ارتفاع الإصابة بالفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 2500 شخص في إيطاليا حتى الآن".
 
 
و"من كان ينظر إلى مياه قنوات مدينة البندقية، اصيب بدهشة، ليس لمجرد الرؤية الواضحة حتى قاع قنوات المياه، لكن لإمكانية مشاهدة الأسماك الصغيرة وسرطان البحر والحياة النباتية متعددة الألوان، في مؤشر الى عودة الحياة إلى القنوات المائية (سكاي نيوز، هنا).
 
ورغم أن الصور التي نشرتها صفحة "VENEZIA PULITA" في الفايسبوك يومذاك "بدت جميلة، إلا أن مكتب عمدة البندقية قال لـ"سي أن أن" إن هذا التغيير ليس بسبب تحسن جودة المياه". وأوضح أن "المياه تبدو أكثر وضوحاً بسبب قلة الحركة على القنوات المائية، ما يسمح للرواسب أن تبقى في القاع"، مشيرا الى أن حركة القوارب تجلب الرواسب إلى سطح الماء. 

وذكر المتحدث أنه "ربما لم تنخفض نسبة تلوث المياه، لكن جودة الهواء قد تحسنت". 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الصورة المتناقلة تظهر "تمساحا يتجول في فينيسيا". فالصورة مركّبة، تم التلاعب بها، بينما الصورة الاصلية تخلو من اي تمساح. وقد نشرها ماركو كابوفيلا في الفايسبوك في 15 آذار 2020، وتظهر قناة ريو دي سان بولدو في البندقية بمياه صافية، في ظل اغلاق فُرِض على المدينة يومذاك لمكافحة وباء كورونا. 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم