الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

ما حقيقة "سرقة كرسي البابا فرنسيس في الناصرية وتهريبه إلى خارج العراق"؟ FactCheck#

المصدر: النهار
البابا فرنسيس خلال لقاء بين الأديان في مدينة أور بمحافظة ذي قار جنوب العراق (6 آذار 2021، أ ف ب).
البابا فرنسيس خلال لقاء بين الأديان في مدينة أور بمحافظة ذي قار جنوب العراق (6 آذار 2021، أ ف ب).
A+ A-
ضجة كبيرة في العراق، والسبب "سرقة كرسي البابا فرنسيس الذي جلس عليه خلال إقامة قداس في محافظة ذي قار، خلال زيارته للعراق"، وفقا للمزاعم المتناقلة في وسائل التواصل الاجتماعي. غير ان هذه المزاعم لا صحة لها"، بتأكيد من شركة  BackStage Creative Solution التي نظمت مراسم استقبال البابا هناك، مشيرة الى انه "تم اهداء الكرسي الجهات الحكومية العراقية العليا التي كلفتها صنع الكرسي". FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: الضجة حول "سرقة الكرسي البابوي" المزعومة تأججت مع نشر مستخدمين لوسائل التواصل (هنا، هنا، هنا، هنا...) منشورات بهذا الشأن. ووفقا للمزاعم المتناقلة (من دون تدخل أو تصحيح)، "سرقة كرسي قداس البابا من الناصرية وتهريبه خارج العراق من قبل الشركة اللبنانية المتعاقدة لترتيب الحفل مع رئاسة الجمهورية"، وايضا "كرسي البابا اتسرق يرگاله عاملة تسرق كرسي "البابا" في الناصرية"، و"عاملة في شركة لبنانية متعاقدة مع رئاسة الجمهورية لتنظيم حفل استقبال البابا إلى العراق،قامت بنقل (كرسي) البابا الذي أقيم عليه قداس صلاة الاديان في مدينة أور الاثرية الى مكان مجهول لنقله خارج العراق...". 
 
 كذلك، نشر مشعان الجبوري، رئيس حزب الوطن العراقي والنائب في مجلس النواب العراقي، تغريدة في حسابه في تويتر، في 9 آذار 2021، تكلم فيها على "اخبار عن قيام الشركة اللبنانية التي تعاقدت معها رئاسة الجمهورية لتنظيم استقبال الحبر الاعظم بسرقة " الكرسي" الذي جلس عليه البابا خلال اقامة قداس صلاة الاديان في اور  التاريخية بمحافظة ذي قار، وربما نجحت في اخراجه من العراق!؟". 
 

 
 
- ولكن ما صحة هذه المزاعم؟ 
اثر انتشار هذه الاخبار، اصدرت شركة BackStage Creative Solution التي نظمت مراسم استقبال البابا فرنسيس، بيانا أكدت فيه "عدم صحة المزاعم عن سرقة كرسي البابا في محافظة الناصرية تحديداً في مدينة اور الاثرية".  
 
وقالت المديرة العامة للشركة لارا عبد الناصر القبوط في البيان: "تؤكد شركة backstage ان هذا الخبر عار من الصحة تماماً، وما تمت الأشارة اليه عبارة عن كذب وتشويه لسمعة العراق اولا، وسمعة الشركة ثانياً. تؤكد شركتنا للجميع ان الكرسي الخاص بجلوس قداسة البابا هو ملك للشركة المنفذة، وهي من قامت بتصنيعه لهذه المناسبة. لذلك قررت ادارة الشركة ان تهدي الكرسي الجهات الحكومية العليا التي قامت بتكليفها تنفيذاً لتوجيهات الراعي الأول لهيبة العراق دولة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي. ولحرصنا على هذا الكرسي من الضياع والتلف ولأهميته التاريخية نؤكد ان شركتنا هي شركة عراقية بأدارة لبنانية ملتزمة بتنفيذ جميع القرارات العراقية التي تصدر من الدولة بشكل عام.
 
 اخيراً ستتخذ شركة backstage الأجراءات القانونية كافة بحق كل كلمة تشويه صدرت بحقها من الجهات الأعلامية وغير الأعلامية والرسمية وغير الرسمية علماً انه تم تسليم الكرسي بتاريخ ٧/٣/٢٠٢١". 
 
 
- شركة نفط ذي قار -
كذلك، أصدرت شركة نفط ذي قار، الاثنين، توضيحاً رسمياً حول سرقة الكرسي الذي أُقيم عليه "القداس" من قبل البابا في الناصرية. وقال مدير اعلام شركة نفط ذي قار هادي أبو الحسن لوكالة "شفق نيوز"، إن "كرسي البابا، اضافة الى المركز الاعلامي والمنصة والمرافق الصحية هو ضمن مقتنيات الشركة التي تعاقدت معها شركة نفط ذي قار من اجل تنظيم الاحتفال".

واضاف أن "ما اثير حول سرقة "كرسي البابا" غير صحيح وانما هو من ضمن المقتنيات وعادت الى الشركة نفسها"، موضحا أن "الشركة لها باع طويل في تنظيم الاحتفالات وأن رئاسة الوزراء متعاقدة معها".
 
من جهته، نشر الجبوري مجددا تغريدة في 10 آذار، قال فيها إن "صديقا لي نقل عن الشركة اللبنانية التي نظمت استقبال الحبر الاعظم ان "الكرسي" الذي جلس عليه البابا خلال اقامة قداس صلاة الاديان في اور التاريخية ملكها ونقلته الى مكان آمن وستقدمه الى الامانة العامة لمجلس الوزراء لتتصرف به مثلما تريد، بحيث اصبحت له قيمة معنوية ورمزية خاصة". 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم