الثلاثاء - 20 نيسان 2021
بيروت 23 °

إعلان

"السيّدة وعصا التنظيف جنديّة مجهولة في احتفال نقل المومياوات" في مصر؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
الصورة المتناقلة بمزاعم خاطئة (فايسبوك).
الصورة المتناقلة بمزاعم خاطئة (فايسبوك).
A+ A-
يتناقل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة لسيدة تمسك بعصا التنظيف بيدها، بينما تجلس بجانب تمثال فرعوني، و"تسلم إيد اللي صورها"، وفقا للتعليق. وفي المزاعم انها "طلبت من المصوّر يجبر بخاطرها ويصورها بعد يوم متعب من العمل"، في إشارة إلى احتفال نقل المومياوات الملكية الى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط بجنوب العاصمة المصرية، السبت 3 نيسان 2021. غير أن هذه المزاعم لا صحة لها. الصورة لا علاقة لها باحتفال نقل المومياوات الملكية أخيرا. وقد نشرها ملتقطها المصوّر الصحافي نائب مدير تحرير في مؤسسة الأهرام للتصوير الصحافي السيد عبدالقادر في 22 كانون الأول 2020. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: التشارك في الصورة تكثف في الايام الاخيرة، عبر صفحات وحسابات، خصوصا مصرية، في الفايسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...) وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا...). وفي المزاعم المرفقة (من دون تدخل أو تصحيح): "تسلم إيد اللي صورها"، "طلبت من المصور يجبر بخاطرها ويصورها صورة بعد يوم متعب من العمل ، فكانت أكثر صورة تداول خلال ٢٤ ساعة الماضية في مصر"، وايضا "لما يكون الميت أغلى من الحي". 
 
كذلك، تداولت مواقع اخبارية، لا سيما لبنانية (هنا، هنا...)، الصورة بعنوان: "السيدة وعصا التنظيف جندية مجهولة من مراسم نقل المومياوات... صورة عابرة للحضارات التقطتها عدسة صحافي مصري!"
 
 
 
 
 
 
التدقيق: 
تزامن انتشار الصورة على نطاق واسع مع اقامة مصر احتفالا باهرا في مناسبة نقل موكب المومياوات الملكية مساء السبت 3 نيسان 2021،  من المتحف المصري في ميدان التحرير بالقاهرة الى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط بجنوب العاصمة المصرية. وقد استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الموكب الذي ضمّ 22 مومياء فرعونية ملكية في "المتحف القومي".
 
وتقدمت خيول الموكب الذي تحرك وسط أضواء مبهرة من أمام المتحف المصري في التحرير الذي أعيد تخطيطه وافتتاحه في هذه المناسبة وتم تزيينه بمسلة فرعونية في وسطه أحيطت باربعة كباش فرعونية كذلك نقلت خصيصا من الاقصر. ونقلت المومياوات فوق عربات نُقِشت عليها رسوم فرعونية. وضمّ الموكب مومياوات 18 ملكا وأربع ملكات من عصور الأسر الفرعونية السابعة عشرة إلى العشرين على عربات تحمل كل منها مومياء ملك او ملكة، وتم ترتيب العربات بحسب التسلسل الزمني لحكمهم (وكالة فرانس برس، 3 نيسان 2021).
 
 
- حقيقة الصورة -
غير ان الصورة المتناقلة لا علاقة لها باحتفال نقل المومياوات السبت 3 نيسان 2021، كما يزعم مستخدمون. 
 
الصورة تحمل توقيعا، اسفلها الى اليسار: El Sayed Abdelkader Photography (ادناه في الاطار الاحمر). 
 
 
وعندما نفتش عن اسم El Sayed Abdelkader Photography في الانترنت، نقع فورا على صفحتين له في الفايسبوك (هنا، هنا). ويعرّف فيهما عن نفسه بانه مصوّر صحافي- نائب مدير تحرير بمؤسسة الأهرام للتصوير الصحافي. وقد عثرنا على الصورة في صفحته منشورة في 22 كانون الاول 2020.
 
وفي تفاعل السيّد عبدالقادر مع متابعي صفحته، أوضح ان الصورة "لعاملة نظافة، بورتيرية مكان، وهي تعمل في أحد المتاحف". 
 
وقد اعاد التشارك فيها، في 4 نيسان 2021، انطلاقا من صفحة في الفايسبوك نشرتها.  
 
 
 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان صورة "السيدة وعصا التنظيف" التقطت على هامش احتفال نقل المومياوات الملكية أخيرا. الصورة نشرها ملتقطها المصوّر الصحافي نائب مدير تحرير في مؤسسة الأهرام للتصوير الصحافي السيّد عبدالقادر في 22 كانون الأول 2020. وتظهر "عاملة تنظيف تعمل في أحد المتاحف".  
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم