الجمعة - 24 أيلول 2021
بيروت 26 °

إعلان

رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط لـ"النهار": لدى مصرف لبنان النية لإعطاء أذونات استيراد مدعوم للشركات النفطية

المصدر: "النهار"
تعبئة وقود (تصوير مارك فياض).
تعبئة وقود (تصوير مارك فياض).
A+ A-
أشار رئيس تجمع الشركات المستودرة للنفط جورج فياض لـ"النهار" إلى أنّه "لدى مصرف لبنان النية لإعطاء أذونات استيراد مدعوم للشركات النفطية التي قدّمت مستنداتها"، مضيفاً أنّ "المستندات التي قد يوافق عليها "المركزي" تشمل البنزين والمازوت".

وتابع فياض حديثه لـ"النهار" قائلاً "يترتب على مصرف لبنان أيضاً دفع مستحقات الشركات التي فرّغت محروقات مدعومة ولم تحصل على الاعتمادات بعد".
 
وصباح اليوم، أكّد ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا لـ"النهار" أنّ "أكبر الشركات المستوردة للنفط ليس لديها المخزون الكافي لتوزيع البنزين إلى الأسواق"، طالباً من الدولة "اتخاذ الحلّ السريع لأزمة الوقود".

وأشار أبو شقرا إلى أنّه "عَلِم من رئيس تجمّع الشركات المستوردة للنفط بوجود بواخر راسية في البحر بانتظار الأذونات للتفريغ".

من جهته، أوضح عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس، في اتصال مع "النهار"، أنّ "القسم الكبير من محطات المحروقات رفع خراطيمه اليوم لأنّه لم يتمكن من تأمين البنزين، والقسم الثاني أخذ قرار الإقفال لتفادي المشاكل التي تحصل"، وشدّد على أنّ "بعض المحطات لا تزال تؤمّن البنزين وتودّ تلبية طلب المواطنين".

وتابع البراكس أنّ "المخزون الموجود حالياً لدى الشركات والمحطات يكفي حتى يوم الأربعاء فحسب، لأنّه يُقدَّر بـ40 مليون ليتر".

كما أكّد البراكس أنّه "يوجد بواخر في المياه الإقليمية محمّلة بنحو 75 مليون ليتر من المحروقات لكنها تنتظر موافقة مصرف لبنان على فتح الاعتمادات"، موضحاً أنّ "الأسواق تنتظر استراتيجية وزارة الطاقة ومصرف لبنان بالنسبة لسياسة دعم الوقود".
 
وناشد البراكس، عبر "النهار، "وزير الطاقة الاتفاق مصرف لبنان لوضع آلية جديدة لتفريغ هذه البواخر الراسية واستيراد شحنات أخرى، أو التوصّل إلى تفريغ الكميات الموجودة حالياً وفق اللآلية القديمة، لأنّ الأزمة ستشدّ في الأيّام المقبلة".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم