الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

شكري بعد لقائه الحريري: ندعم تشكيل حكومة مَهمَّة بعيدة عن التجاذبات السياسية (صور وفيديو)

المصدر: "النهار"
الرئيس المكلف سعد الحريري يستقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري في بيت الوسط (تصوير نبيل إسماعيل).
الرئيس المكلف سعد الحريري يستقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري في بيت الوسط (تصوير نبيل إسماعيل).
A+ A-
- استقبل الرئيس المكلف سعد الحريري، مساء اليوم، في "بيت الوسط"، وزير الخارجية المصري سامح شكري والوفد المرافق، في حضور الوزير السابق الدكتور غطاس خوري والمستشار الدكتور باسم الشاب. وتناول اللقاء آخر المستجدات والأوضاع العامة في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

بعد اللقاء، قال شكري: "تشرفت بلقاء دولة الرئيس سعد الحريري ونقلت له تحيات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي. وتم خلال اللقاء استعراض آخر مستجدات الأزمة الراهنة، واستمعت إلى رؤية دولته حول كيفية خروج لبنان منها في أسرع وقت ممكن، من خلال الإسراع في تشكيل حكومة إنقاذ من أهل الاختصاص والكفاءة ومن خارج منطق المحاصصة، بحيث يمثل ميلادها بداية جديدة للخروج من الأزمة الراهنة وإنهاء تبعاتها القاسية على المواطن اللبناني".
 
 
 

وأضاف شكري: "أكدت للحريري دعم مصر الكامل لجهود تشكيل حكومة منسجمة وقادرة على تنفيذ مهامها الدقيقة والصعبة، وبطريقة غير تقليدية ومختلفة جذريا عن منطلق التعطيل والتجاذب السياسي، باعتبار أن ذلك هو الطريق الوحيد لنجاح حكومة المهمة وحصولها على الدعم المطلوب عربيا ودوليا واستعادة لبنان لموقعه الطبيعي كمنارة عربية عزيزة على قلب كل مصري وعربي".

وأكد أنّ "مصر حريصة على أمن لبنان واستقراره، وذلك يقتضي إنهاء حالة الجمود الراهنة واضطلاع الجميع بمسؤولياتهم في تعزيز استقرار لبنان ووحدته، واضطلاع مؤسساته بمسؤولياتها الكاملة تجاه الشعب اللبناني الشقيق"، لافتاً إلى أنّ "الروابط التاريخية التي تجمع بين مصر ولبنان والأرضية الراسخة من المشاعر الفياضة بين الشعبين وعلى المستوى السياسي، تجعلنا دائماً حرصاء على كل جهد يبذل من أجل خير لبنان وخير المنطقة وتحقيق استقرار لبنان والعمل على الارتقاء به واستعادته لمكانته وقدرته الكبيرة، وهو الذي كان داعما دائما لمحطيه العربي والإقليمي".

وأشار شكري إلى أنّه "نتطلع إلى استمرار التنسيق والحوار الوثيق مع كل الأطياف ومع دولة الرئيس وجهوده، من أجل الخروج من هذه الأزمة، بالاعتماد على الأرضية القانونية المتمثلة بالدستور واتفاق الطائف"، متمنّياً "للبنان كل التوفيق وأن نظل كتفا إلى كتف في مواجهة التحديات والخروج من التداعيات المرتبطة بالأوضاع الاقتصادية وجائحة كورونا".
 
 
الصور للزميل نبيل إسماعيل.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم