الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

في هذه الحالات يجب ألا يتوجه الأطفال إلى المدرسة بوجود كورونا

المصدر: النهار العربي
كارين اليان
كارين اليان
لا تخلو عودة الأطفال غلى المدارس من المخاطر
لا تخلو عودة الأطفال غلى المدارس من المخاطر
A+ A-

ما زال وباء كورونا يحقق انتشاراً واسعاً. على الرغم من ذلك ثمة مساعٍ للعودة إلى الحياة الطبيعية في مجالات عديدة. فمن المتوقع ألا يزول الفيروس خلال فترة قصيرة مما يستدعي العودة إلى الحياة ولو تدريجاً بوجوده. هذه العودة لها متطلبات ولا تخلو من المخاطر ومن المؤكد ان هذا يشكل مصدر قلق لكثيرين، خصوصاً ان كافة وسائل الوقاية قد تكون غير مجدية احياناً نظراً لسرعة انتشار الوباء، كما يبدو واضحاً. بالنسبة إلى الأهل، تأتي اليوم العودة إلى المدرسة في ظل انتشار الوباء لتطرح علامات استفهام حول ما إذا كان ذلك آمناً فعلاً.

إذا كان فيروس كورونا المستجد أقل خطورة على الأطفال بحسب ما أثبتت التجارب والدراسات، إلا أن هذا لا ينفي إمكان نقلهم العدوى كأي مصاب آخر إذا كانوا مصابين، ولو بغياب الأعراض. نظراً لهذا الواقع الذي يؤكده الأطباء، من المؤكد أن تعرضهم للفيروس يزيد خطر نقلهم الفيروس إلى من حولهم، على أثر التعرض له في المدرسة. يضاف إلى ذلك أنه يصعب التأكد من مدى التزام طفل بإجراءات الوقائية، خصوصاً إذا كان في سن صغيرة.

يبدو الوضع أكثر خطورة بعد في حالات معينة يكون فيها الأطفال أكثر عرضة للخطر أو يمكن أن يكون هناك حالات في العائلة لأفراد هم من الفئات الأكثر عرضة للخطر ولمضاعفات كورونا في حال التقاط العدوى. كثر من الأهل يترددون اليوم قبل إرسال أولادهم إلى المدارس ما لو فتحت المدارس أبوابها فعلاً.