السبت - 27 شباط 2021
بيروت 20 °

إعلان

هذه هي الخطوات المرافقة لتلقيح المواطن

المصدر: النهار
كارين اليان
كارين اليان
تتم مراقبة المواطن خلال 15 دقيقة بعد تلقيه اللقاح.
تتم مراقبة المواطن خلال 15 دقيقة بعد تلقيه اللقاح.
A+ A-

مع وصول الدفعة الأولى من لقاح فايزر إلى لبنان وبدء حملة التلقيح في مراكز موزعة على مناطق لبنانية مختلفة، بدأ الإقبال على التسجيل على المنصة الخاصة باللقاح، يتزايد، فيما بدأ التوزيع وفق الأولويات التي كانت قد حدّدت سابقاً وتشكّل العاملين في الجسم الطبي في مواجهة الوباء والمسنين لاعتبار هذه الفئات أكثر عرضة لمضاعفات المرض في حال الإصابة به. تتكثف حملات الأطباء الداعية إلى تلقي اللقاح على نطاق واسع كونه السلاح الوحيد في مواجهة الوباء. مع انطلاق حملة التلقيح في المركز الطبي للجامعة اللبنانية الاميركية-مستشفى رزق، يوضح المدير الطبي في المستشفى ورئيس قسم أمراض القلب الدكتور جورج غانم، آلية التلقيح والخطوات المتبعة بدءاً من وصول المتلقي للقاح إلى المستشفى وصولاً إلى الرعاية التي تقدّم له في حال تعرّضه لأي آثار جانبية.

 

 ما المراحل التي يمر بها الفرد وصولاً إلى تلقّيه اللقاح؟

بعد أن يتلقى المواطن رسالة نصية تحدد له موعد قدومه لتلقي اللقاح، يحضر إلى المركز أو ما يُعرف بـvaccine Village في مستشفى رزق أو في أي من المراكز الأخرى. هذا وينصح غانم المواطن بأن يحضر إلى المركز المخصص للتلقيح قبل 5 دقائق من الموعد المحدد له تجنباً للاكتظاظ الذي يمكن أن يحصل. علماً أن المواعيد المحددة دقيقة جداً ويتم التقيّد بها.

أما عند وصول المواطن فيتوجه إلى أحد مكاتب التسجيل المتوافرة في المركز، فيتم التحقق من الموعد ومن تطابق كافة المعلومات سريعاً. عندها يوضح غانم أن المواطن يتوجه بعدها إلى إحدى المحطات العشر التي في مستشفى رزق والتي قد يختلف عددها بين مركز وآخر. الخطوة التالية هي قياس حرارته وطرح أسئلة عديدة سريعة للتأكد من عدم وجود أية مشكلة أو عائق ثم يجرى له اللقاح. مع الإشارة إلى أن عملية التلقيح تتم سريعاً. بعدها ينتقل مباشرةً إلى حجرة أخرى ليخضع للمراقبة الطبية والتأكد من عدم حصول أية ردة فعل حساسية أو أثر جانبي مباشر بعد الحصول على اللقاح والتدخل سريعاً في حال حصول مشكلة.

ما الآثار الجانبية المباشرة التي يمكن التعرض لها بعد تلقي اللقاح؟

تُعتبر ردات الفعل التي يمكن التعرض لها بعد تلقي اللقاح نادرة جداً. لكن تبقى المراقبة الطبية ضرورية للتحرك سريعاً واتخاذ التدابير اللازمة تجنباً لأي مشاكل أكثر خطورة. فوفق ما يوضحه غانم، في حال التعرض إلى حكاك أو حصول طفرة جلدية بعد تلقي اللقاح يتخذ الطاقم الطبي إجراءات سريعة، فيمكن أن يعطي مثلاً أدوية خاصة للحساسية ما أن يلاحظ هذه المشكلة أو الكورتيزون، علماً أن ذلك نادراً ما يحصل. مع الإشارة إلى أن ردة الفعل الحساسية تحصل مباشرة بعد تلقي اللقاح، ولهذا السبب ثمة حرص على مراقبة كل شخص لمدة ربع ساعة بعدها تحسباً لأي طارئ. ويوضح غانم أن البعض يعانون هلعاً من الحقنة أو خوفاً فيحتاج هذا النوع من الأشخاص إلى رعاية واهتمام أيضاً.

أما بالنسبة إلى الآثار الجانبية الباقية التي يمكن التعرض لها بعد هذه الفترة الزمنية فقد تظهر خلال الـ24 ساعة التي تلي تلقي اللقاح لكنها لا تعتبر خطيرة أيضاً كارتفاع الحرارة الطفيف وآلام الرأس والجسم لكنها سرعان ما تتحسّن تلقائياً وقد يكفي تناول البانادول للشعور بالتحسن.

 

بمن يتواصل المواطن في حال التعرض لآثار جانبية بعد مغادرة المركز؟

في حال ظهور آثار جانبية معينة بعد مغادرة المركز، على المواطن أن يتواصل مع المركز الذي تلقى فيه اللقاح لتلقي التوجيهات اللازمة. وفي حال كانت الآثار الجانبية مهمة، فعلى المركز أن تبلغ عنها وزارة الصحة حتى يؤخذ ذلك بعين الاعتبار وتتم المراقبة الدقيقة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم