السبت - 22 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

هل يؤدّي "أوميكرون" إلى تحقيق مناعة القطيع؟

المصدر: "النهار"
في مواجهة الوباء (أ ف ب).
في مواجهة الوباء (أ ف ب).
A+ A-
في ظل انتشار المتحوّر الجديد لفيروس كورونا "أوميكرون"، وهو سريع الانتشار، بدا تزايد الإصابات بكورونا عالمياً واضحاً، خصوصاً وأن السلطات الصحية في مختلف الدول تسجّل أرقاماً قياسية لجهة الإصابات بالفيروس، ما يزيد من احتمالية إصابة الجميع بكورونا، والمتحوّر الجديد تحديداً، والوصول إلى مناعة مجتميّة.

في هذا السياق، يقول خبراء إنّ "أوميكرون" يُمكن أن يؤدي بشكل معقول إلى الوصول نحو مناعة القطيع، وتحوّل كورونا إلى مرض موسمي، علماً أن "أوميكرون" شديد العدوى، لكن آثاره أقل حدة بشكل عام مقارنة بالمتغيّرات السابقة.

وتشير معدلات الحاجة إلى الاستشفاء المنخفضة بسبب "أوميكرون" إلى أن الفيروس قد يتطوّر إلى شكل أضعف، على غرار فيروسات أخرى والإنفلونزا التي انتشرت منذ فترة طويلة، وفق ما نقل موقع "هيلث لاين".

لكن أخصائي الأمراض المعدية بجامعة كاليفورنيا روبرت شولي لفت إلى أنّ هذا التوقع سابق لأوانه.

من جهتها، أشارت الدكتورة إليزابيث كونيك، رئيسة قسم الأمراض المعدية في جامعة أريزونا، إلى أنّ "كل شخص على وجه الأرض تقريباً يتفاعل مع البشر الآخرين بدون قناع من المحتمل أن يواجه فيروس كورونا في مرحلة ما".

ولفتت كونيك إلى أنّ "لدينا بعض الأدلّة التي تشير إلى أن اللقاح لا يحمي الأشخاص من الأعراض فحسب، بل يوفر أيضاً بعض الحماية من العدوى. وتذكر الأبحاث أن كل شخص يصاب بالعدوى قد ينقل هذا الفيروس لعشرة أشخاص آخرين".

واعتبرت أن متغيّر "أوميكرون" يمكن أن يؤدي إلى مناعة القطيع حول العالم.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم