تطبيق النهار متوفّر الآن على هاتفك.

سوريا... التسوية والنار

المزيد من عناوين سوريا... التسوية والنار

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة اليوم

هذا الأسبوع

هذا الشهر

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
سوريا... التسوية والنار

بين "داعش" و"جيش الاسلام"، مَن يغلب مَن؟

المصدر: النهار

4 تشرين الأول 2013 الساعة 22:45

يواصل تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" معركته في شمال سوريا على جبهتين، معبر باب السلامة، والجيب الكردي، والاثنتان على الحدود مع تركيا وتشكلان عائقين أساسيين في خطته الأوسع لقيام إمارته الإسلامية المفترضة، في الوقت الذي تسعى فصائل سلفية الى رص صفوفها لمواجهته.

يستمر خلط الاوراق في صفوف الفصائل السورية المعارضة، ومعها يزداد الوضع تعقيدا. فمع اعلان زهران علوش زعيم "لواء الاسلام" أخيراً تكتل نحو 50 فصيلاً كانوا ينشطون خصوصاً حول دمشق في ما سمي"جيش الاسلام"، يزداد تهميش "الجيش السوري الحر" في أجزاء من سوريا كانت تعتبر معقله.
وجاء تشكيل هذا "الجيش" بعد تمرد 11 من أقوى الفصائل الاسلامية، أكثرها في شمال شرق البلاد وتضم أيضا جماعة" لواء الإسلام"، على"الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية".

وليس خافياً أن الهدف الاساسي لـ"جيش الإسلام" هو تقوية قبضة السلفيين الجهاديين في مواجهة جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) التي انتزعت في الأسابيع الأخيرة السيطرة على أعزاز من لواء "عاصفة الشمال" ومناطق في شمال سوريا وشرقها وتركز جهودها حالياً على باب السلامة، الحدودي مع تركيا. وتذكر هذه الإستراتيجية بمجالس الصحوة التي أنشأتها واشنطن لمواجهة مقاتلي "القاعدة".

وعلى غرار "داعش"، تقاتل الفصائل السلفية من أجل تطبيق الشريعة الإسلامية في سوريا، غير أنها لا تشاطر الجهاديين المنتمين الى "القاعدة"، وغالبيتهم أجانب، طموحهم في الجهاد العالمي.

وحتى وقت قريب، كانت الجبهة الجنوبية تعد حلبة "الجيش السوري الحر" الذي سعت قيادته السياسية طوال أشهر الى تعزيز المجموعات المسلحة التابعة له في دمشق ومحافظة درعا في اطار هيكلية واضحة، وحصلت لهذه الغاية على دعم بالاسلحة والتدريب من الغرب ودول خليجية تتطلع الى اقامة سد ضد المتطرفين قرب دمشق. ولكن مع الخلط الاخير للأوراق في صفوف الفصائل المعارضة، صار السلفيون القوة الرئيسية في هذه المناطق المحررة، وبات "لواء الاسلام" أكثر نفوذا في المنطقة من كل من "الجيش الحر" وميليشيات راديكالية مثل "أحرار الشام" و"جبهة النصرة".

وفي معرض تبريره تشكيل "الجيش الاسلامي"، انتقد علوش اخفاق "الائتلاف الوطني" في رص صفوف المعارضة، غير أن خبراء يرون في تكتل المجموعات السلفية فرصة لمواجهة المتطرفين الاخرين المرتبطين بتنظيم "القاعدة"، على غرار "النصرة" و"داعش" اللتين بدأتا تعيثان فساداً في شرق سوريا وشمالها، وذلك بالاقتتال في ما بينها ، ومقاتلة مجموعات معتدلة أخرى.

ويعد "لواء الإسلام" الذي يتزعمه علوش بضعة آلاف من المقاتلين، هو من بين أكبر جماعات المعارضة وأفضلها تنظيماً، ويحظى باحترام حتى بين المعارضين غير الإسلاميين لنزاهته وفاعليته.

ونسبت "رويترز" الى ديبلوماسي مقيم في الشرق الأوسط أن " لواء الإسلام وحلفاءه لم يشعروا بالارتياح لقيام القاعدة بإيجاد موطئ قدم لها في الغوطة".
ويبدو واضحا إن تشكيل "جيش الإسلام" أزعج "داعش" فعلاً، إذ ان تعليقات بعض المقربين من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" على "فايسبوك" و"تويتر" تعكس أن هؤلاء ينظرون إلى الكيان الجديد على أنه منافس.

ومع ذلك، يبدو أن " جيش الإسلام" يرغب في تجنب القتال مع "داعش" في الوقت الحالي، ربما نظرا الى القدرات القتالية العالية للتنظيم. فبعدما أبلغ رجل يدعى سعيد جمعة قال إنه نقيب في "جيش الإسلام" الى تلفزيون معارض أن صراعاً مفتوحاً قد ينشأ مع "الدولة الإسلامية في العراق والشام" إذا واصلت ما وصفه بالفوضى، تبرأ علوش من تصريحاته في تغريدة على "تويتر" الثلثاء، معتبرا أن كلامه "خطير" ويهدف الى بث الفتنة في صفوف المسلمين.

باب السلامة

وعلى الجبهة الشمالية، استمر الاقتتال بين كتائب "عاصفة الشمال" ومسلحي "داعش" الذين يحاولون السيطرة على معبر باب السلامة الاستراتيجي مع تركيا.وأحصى "المرصد السوري لحقوق الانسان" سقوط قتيل من "عاصفة الشمال" أمس.

وكان الإقتتال في أعزاز دفع أنقرة في 19 أيلول الماضي الى اغلاق معبر باب السلامة الواقع على مسافة خمسة كيلومترات تقريباً، والذي يمثل شريان حياة للمناطق الشمالية في سوريا، باعتباره منفذاً لعبور اللاجئين ودخول الامدادات الغذائية ومواد البناء اضافة الى المساعدات للثوار.

ومنذ سيطرتهم على أعزاز ، أقام مقاتلو "داعش" حواجز حول البلدة وسيطروا على قواعد لفصائل معارضة أخرى. وفي المقابل، رص ثوار من "عاصفة الشمال" وفصائل أخرى صفوفهم عند معبر باب السلامة ، على مسافة كيلومترات قليلة،ويستعدون لرد أي هجوم إذا تقدم الجهاديون في اتجاههم.
وفشلت على ما يبدو المحاولة الاخيرة للتوصل الى هدنة بين الجانبين.فقد دعا بيان لنشطاء الخميس إلى "وقف فوري للنار" بين الجانبين، وطالبهما بنقل نزاعهما إلى محكمة شرعية في حلب على بعد نحو 30 كيلومترا جنوباً.وقال:"نربأ بهم عن الوقوع في دماء المسلمين والمسارعة إلى وصفهم بالكفار".
ووقع البيان قادة عسكريون من حركة "أحرار الشام" و"لواء التوحيد" و"ألوية صقور الشام" و"جيش الإسلام"، وأوردت صفحة "عاصفة الشمال" على "فايسبوك" نسخة منه.

وقال مسؤول في فصيل أحرار الشام لـ"رويترز" :"هذا إعلان وقعته أكبر ألوية المعارضة في سوريا. الرسالة واضحة".
وشكل صعود "داعش" في مناطق شمال سوريا وشرقها مشكلة للمعارضة السورية. فمع أن غالبية الثوار في المنطقة اسلاميون، فان هدفهم الرئيسي هو إطاحة نظام الأسد، بينما تقدم "داعش" أهدافها الجهادية وطموحها الى إقامة إمارتها الاسلامية العابرة للحدود.

الأكراد

وعلى جبهة أخرى على الحدود التركية أيضاً، قتل 18 مقاتلاً في اشتباكات بين مقاتلين من "داعش" و"جبهة النصرة" ومقاتلين اكراد في محافظة الحسكة في شمال شرق البلاد .
وقال "المرصد السوري لحقوق الانسان" : "تأكد مصرع 14 مقاتلاً من مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام وكتائب وجبهة النصرة، في اشتباكات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي في محيط قرية صفا القريبة من ناحية جل آغا (الجوادية) في محافظة الحسكة. كما لقي اربعة مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم".
ومنذ منتصف تموز، تدور اشتباكات عنيفة احيانا وتتراجع حدتها احيانا اخرى بين مقاتلين اسلاميين متطرفين وأكراد في مناطق عدة من الحسكة ومحافظة الرقة.

... في باب السلامة كما في الحسكة، تسعى "الدولة الاسلامية" الى تحقيق أجندة مختلفة لا تمت بصلة الى الاهداف الحقيقية للثورة السورية، ولا مكان فيها لاطاحة نظام الرئيس بشار الاسد. هناك، تحاول "داعش" رسم إماراتها العابرة للحدود السورية، مستغلة تزايد سيطرتها على منطقة تمتد من ريف اللاذقية في الغرب حتى الحدود مع العراق شرقاً وصولا الى الانبار.

monalisa.freiha@annahar.com.lb
twitter:@monalisaf

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.