صحة

المزيد من عناوين صحة

المواضيع في النصّ

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
صحة

حالة تشوّه خلقيّ لدى الأطفال كلّ 12 ساعة... هكذا نتجنّب المفاجآت ونضمن ولادة سليمة!


إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/548373
المصدر: "النهار"

تحدث حالة تشوه خلقي عند الاطفال كل 12 ساعة في لبنان، بحسب احصاءات وزارة الصحة، لذلك أُطلقت "الحملة الوطنية للحد من التشوهات الخلقية عند الأطفال" في يومها العالمي برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني وفي حضوره.

ولحملتهم هذا العام، اختار المنظمون سفيرتهم الممثلة ندى ابو فرحات الحامل بشهرها الثامن، وتمنت "في هذا اليوم العالمي الحد من التشوهات وتسليط الضوء على الخطوات الصحية التي على الحامل اتباعها بمساعدة زوجها والمحيطين بها". وقالت: "بما انه بات متاحا لنا إمكان التخطيط للحمل، يجب الانتباه والتحضير. فأنا أوقفت التدخين والكحول ومارست الرياضة، وهي خطوات من أصل ٦ستّ، ومنها متابعة الطبيب وتناول حمض الفوليك قبل الحمل". وتمنت على الأهل اتباع هذه الخطوات بدقة رأفة بالجنين.

وقدمت رئيسة دائرة الإحصاءات الحيوية والصحية في وزارة الصحة هيلدا حرب عرضا تقنيا عن مرصد المعلومات الحيوية.

وتحدث رئيس قسم حديثي الولادة في الجامعة الاميركية في بيروت الدكتور خالد يونس عن الشبكة الوطنية للمعلومات حول الولادة وبعدها، وقدم عرضا للحملة الوطنية، وقال: "ان التشوهات تؤثر على صحة الطفل ونموه العقلي والجسدي، ويمكن ان تؤدي الى إعاقات أو تشوهات مدى العمر".

الأسباب

وعدد الأسباب، ومنها الوراثية وزواج القربى وتناول أدوية غير مناسبة أثناء الحمل والتعرض للأشعة، او عدم الحصول على اللقاحات وتناول حمض الفوليك قبل الحمل. وذكر المضاعفات، مثل الإجهاض او الولادة الميتة او الوفيات او الإعاقة الدائمة، وهذا يؤثر على الجنين والعائلة والمجتمع والنظام الصحي. وقال "ان 8 ملايين طفل يولدون سنويا مع تشوهات خلقية، ٩٥ في المئة منهم من البلاد المنخفضة والمتوسطة الدخل، ويتوفى ٣ ملايين طفل سنويا من هذه التشوهات". وشدد على اهمية الوعي لمنع حدوثها، واهمية الرصد، وقال: "أنشأنا عام ٢٠١٢ في وزارة الصحة بدعم من مديرها العام، نظام رصد للتشوهات الخلقية، لنعرف أنواعها وعددها والاسباب المؤدية، لكننا نحتاج الى استعداد الجميع للتبليغ. في ٣ سنوات، ولد ٢١٢٣ طفلا بتشوهات، نحو 25,8 % شمالا و١٦,6 % جنوبا و15,4 % بقاعا و10,2 في جبل لبنان و8,1 بيروت، مع نسبة 21,6 من الجنسية السورية. وأبرز أنواع التشوهات التي تؤثر على الجهاز العضلي الهيكلي 26,2%، ثم الجهاز العصبي والدماغ 19,2% والقلب 18,9% والمسالك البولية 18,2% وانشقاق الشفة او الحنك وغيرها. واليوم هناك ٩٩ مستشفى يبلغ، وجرى تدريب ١٢٠ مستشفى في لبنان للتوليد على دورات متتالية".
وتحدث عن خطوات للحد من المشاكل، أبرزها "متابعة الطبيب قبل الحمل لمنع الكثير من التشوهات، وتناول حمض الفوليك الذي يمنع الكثير من التشوهات الخلقية للجهاز العصبي، ومنع الدخان والكحول وتناول الطعام النيء وأخذ اللقاحات والمحافظة على وزن سليم خلال الحمل".

سلوكيات الحياة التي تعيشها المرأة

وختاما، قال حاصباني: "في الفترة الاخيرة تمت معالجة 3100 حالة تشوّه بالعمليات الجراحية، وقارب النجاح 98%. ومع تقديرنا الكبير لعمل الجمعيات التطوعية التي استطاعت أن توفر العلاج لعدد كبير منهم، وبالذات جمعية "برايف هارت"، نتوجه من خلال هذه الحملة إلى زيادة معرفة المواطنين بهذه الحالات وأسبابها ووسائل الحماية الفعالة. من هنا أتوقف عند سلوكيات الحياة التي تعيشها المرأة، بدءاً بالغذاء وأهميته. والمطلوب الغذاء المتوازن والغني بمادة حمض الفوليك، وهي أساسية ضد التشوهات. كما من المهم أن يكون الماء المعدّ للشرب أو للاستعمال نظيفاً خالياً من أي تلوث، لأن التلوث مؤسس لتشوهات خلقية. واشدد على ضرورة امتناع السيدة قبل الحمل وفي أثنائه عن التدخين وتناول الكحول. ومن الضروري تحصين الحامل ضد مرض الحصبة الالمانية وضد جدرة الماء لأنهما يؤسسان أيضاً للتشوهات الخلقية عند الأطفال".

وشدد على اهمية تنفيذ برنامج رعاية صحة المرأة الحامل، وهو برنامج تنفذه وزارة الصحة في الشبكة الوطنية للرعاية الصحية الأولية منذ سنوات، وفي السنوات الأخيرة جرى تجهيز الشبكة بعيادات نسائية مع اعتماد بروتوكول طبي لمراقبة تطور الحمل حتى الولادة. والهدف من البرنامج ضمان تطور الحمل الآمن وتفادي حدوث مفاجآت ومشاكل صحية أثناء الولادة. واشار الى ان الوزارة تنفذ مع الجمعية العلمية لأطباء النساء والأطفال برنامج الاكتشاف المبكر لبعض أنواع التشوهات الخلقية وبعض الأمراض.

 

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.