سياسة

المزيد من عناوين سياسة

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
سياسة

القيادة السياسية في عين الحلوة تتولى الأمور الأمنية


إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/540929
المصدر: صيدا- النهار

في إطار معالجة المشاكل الطارئة داخل اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا المشرفة على الأمن داخل المخيمات في لبنان، عقدت القيادة السياسية لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية وقوى التحالف الوطني الفلسطيني اجتماعاً طارئاً في مقر السفارة الفلسطينية في بيروت، حضره السفير اشرف دبور، وعن فصائل المنظمة: فتحي ابو العردات أمين سر حركة فتح ومنظمة التحرير، صبحي ابو عرب قائد الأمن الوطني الفلسطيني، مروان عبد العال- مسؤول الجبهة الشعبية، علي فيصل - مسؤول الجبهة الديموقراطية، صلاح اليوسف- عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية،غسان أيوب ممثل حزب الشعب الفلسطيني.وعن تحالف القوى الفلسطينية: ابو عماد الرفاعي – أمين سر حركة الجهاد الاسلامي والتحالف، علي بركة- ممثل حركة حماس، ابو عماد رامز – مسؤول القيادة العامة، حسن زيدان- مسؤول فتح "الانتفاضة".
وبعد مناقشة مجمل الإشكالات والخلافات التي حصلت في أطر العمل الفلسطيني واللجنة الأمنية العليا صدر عن المجتمعين الآتي:
١- تتمسك القيادة السياسية الفلسطينية لمنظمة التحرير وقوى التحالف الوطني بالعمل الوطني الفلسطيني المشترك، لمتابعة مجمل القضايا والحاجات السياسية والإجتماعية والأمنية لأبناء شعبنا الفلسطيني، في كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، وبخاصة مخيم عين الحلوة.
٢- اتفق المجتمعون على إعادة هيكلة الأطر الأمنية المشتركة على أسس سليمة وصحيحة واحترافية، بما يمكنها من تحقيق المهام الأمنية المنوطة بها، والمتعلقة بحفظ أمن واستقرار المخيمات الفلسطينية والعلاقة مع الجوار اللبناني الشقيق، بخاصة مخيم عين الحلوة، على أن يتم ذلك من خلال وضع تصور للعمل الأمني الفلسطيني المشترك، خلال الأيام القليلة القادمة، لمناقشته ودراسته وإقراره بالإطار السياسي الفلسطيني الموحد للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في لبنان، بالتنسيق والتعاون والتكامل مع الجهات اللبنانية السياسية والأمنية والعسكرية وفق ما تقتضيه المصلحة الوطنية المشتركة.

٣- توافق المجتمعون على أن تتولى القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان متابعة القضايا الأمنية التي كانت تتابعها اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا، بشكل موقت إلى أن تنتهي من إنجاز مهمة هيكلة الأطر الأمنية.

اسباب مالية
مصادر فلسطينية تحدثت أن من بين أسباب تعليق المشاركة في اللجنة الامنية العليا يعود الى خلافات مالية تتعلق بالموازنة المقررة للجنة الامنية. وكشفت المصادر أن قيادة حركة فتح ومنظمة التحرير في رام الله توقفت امام حجم المبالغ العالية التي تدفع شهريا للجنة الامنية من دون ان تستطيع حركة فتح الافادة منها، في تعزيز الامن والاستقرار في مخيم عين الحلوة أو في وقف عمليات الاغتيال، غضافة الى خلافات في وجهات النظر تتعلق بالدور المنوط بالمسؤولين في قيادتي اللجنة الامنية والقوة الامنية المشتركة.

 

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.