العالم العربي

المزيد من عناوين العالم العربي

المواضيع في النصّ

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
العالم العربي

"ضرب الطيران، وهربت النساء"... غارة تستهدف مجلس عزاء قرب صنعاء


الصورة: أ ب

الصورة: أ ب
إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/540407
المصدر: "أ ف ب"

قتل 8 نساء واطفال في غارة جوية استهدفت مجلس عزاء في العاصمة اليمنية صنعاء، في ضربة تسلط الضوء مجددا على معاناة المدنيين الذين يدفعون منذ عامين الثمن الاكبر للنزاع في هذا البلد الفقير.

وحمّل المتمردون الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق واسعة في شمال ووسط اليمن وجنوب غربها، التحالف العسكري العربي، بقيادة السعودية، مسؤولية الهجوم الذي اصيبت خلاله 10 نساء ايضا مساء الاربعاء.

وفي بيان بالانكليزية، اعلن التحالف انه على علم "بالتقارير الاعلامية التي تنقل عن المتمردين الحوثيين ان مدنيين يمنيين قُتلوا في غارة في صنعاء". واشار الى ان معارك بين القوات الحكومية اليمنية والمتمردين وقعت في منطقة الغارة خلال الايام الاخيرة، مؤكدا ان التحالف يحقق حاليا في هذه التقارير، على ان يعلن معلومات اضافية فور توفرها.

وقالت مصادر طبية ان الضحايا نقلوا الى مستشفيات في العاصمة بعد الغارة التي وقعت في بلدة شراع في مديرية أرحب على بعد نحو 40 كيلومترا شمال صنعاء. وذكرت المصادر ووكالة الانباء "سبأ. نت" التابعة للمتمردين ان الغارة استهدفت منزل محمد النكعي، حيث مجلس العزاء. واتهمت الوكالة الطيران السعودي بتنفيذ الغارة.

وفي موقع الغارة، يبدو المنزل المبني على الطريقة التقليدية، بقناطره وحجارته الزرقاء، مدمرا بجزئه الأكبر. ولم يبق منه سوء قسم بسيط، على ما افاد مصور لوكالة "فرانس برس". وتوزعت بين بقايا حجارة المنزل الواقع في منطقة مفتوحة، ابواب والواح خشبية وملابس وفرش وأغراض أخرى. وقال صاحب المنزل ان العزاء كان بشقيقه الذي توفي الاحد الماضي.

وروى النكعي الذي قتلت زوجته في الغارة: "ضرب الطيران، وهربت النساء. عثرنا على 4 منهن قتلن في البداية، وكانت هناك اخريات تحت الانقاض"، معتبرا "انه عدوان همجي وبربري وغاشم".

في تشرين الاول الماضي، استهدف مجلس عزاء بغارة في صنعاء، مما تسبب بمقتل 140 شخصا. كذلك، تسببت غارة جوية في 10 كانون قرب مدرسة بمقتل طالبين هما إشراق (11 عاما) وشامخ (19 عاما) وإداري وإصابة 3 اطفال، وفقا لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية.

ونقلت المنظمة في تقريرها عن محمد الرضي، معلم الرياضيات في المدرسة، انه هرع يوم وقوع الغارة مع 10 أشخاص آخرين الى موقع الهجوم قرب المدرسة. وروى: "رأينا أشلاء متناثرة على الأرض، ورأينا إشراق، وقدمها المبتورة. من آثار الدماء على الأرض، يبدو أنها زحفت... إلى الجانب الآخر (من الطريق). وكانت ممسكة بحقيبتها. لكن عندما وصلنا وجدنا انها ماتت".

سياسيا، عقد وزارء خارجية دول اللجنة الرباعية حول اليمن، والتي تضم السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا، اجتماعا على هامش قمة العشرين في بون. وحضر الاجتماع وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي والمبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، على ما افادت وكالة الانباء السعودية.

 

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.