سياحة وسفر

المزيد من عناوين سياحة وسفر

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
سياحة وسفر

أفضل المدن لعشاق القراءة في العالم


إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/504757

تعتبر القراءة من أهم الهوايات التي يجب ممارستها، وخاصة قراءة الكتب في هذا العصر الرقمي الذي نعيش فيه. ففي ظل كل التطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم، تظهر حاجتنا الماسة الى الكتاب، لكي نستعيد تمكننا من اللغات وارتباطنا بالورق والقلم. فلكل عشاق القراءة، ها هي قائمة بأفضل المدن التي عليكم زيارتها للاستمتاع بهذه الهواية، التي نشرها موقع "TheCultureTrip".

- ماينز، ألمانيا: على كل محبي الكتب التوجه إلى المدينة الألمانية ماينز، لتكريم يوهانس غوتنبرغ، الرجل الذي اخترع الطباعة من النوع المتحرك، مما أعطانا الكتاب الذي نعرفه اليوم. وأول كتاب تم طباعته موجود في هذه المدينة الغنية بمكتباتها وعراقة أدبها وفنها.

 

- بوينس آيرس، الأرجنتين: يتواجد في بوينس آيرس أكبر عدد من المكتبات في العالم نسبة لعدد السكان والمساحة، بما في ذلك 102 مكتبة نادرة ومستعملة. ومكتبة واحدة، على وجه الخصوص، تعتبر من بين الأكثر جمالا في العالم، وهي مكتبة إيل أتينيو الشهيرة.

 

- لندن، بريطانيا: تعتبر مدينة لندن من أقدم وأعرق المدن في العالم، حيث تحتوي على مكتبات واسعة وغنية. ومن أهم هذه المكتبات، المكتبة البريطانية. وهي المكتبة الوطنية للمملكة المتحدة، إحدى أهم مراكز البحث المكتبية في العالم حيث أنها إحدى أكبر المكتبات في العالم من حيث حجم محتوياتها. تضم المكتبة نحو 150 مليون عنصر من كل بقاع العالم وبمختلف اللغات وبأشكال مختلفة، سواء المطبوعة أو الرقمية، مثل الكتب والمخطوطات والرسومات والمجلات والجرائد والتسجيلات الصوتية والتسجيلات الموسيقية والفيديوهات وبراءات الاختراع والخرائط والطوابع وقواعد البيانات وغيرها. من بين محتويات المكتبة هناك نحو 14 مليون كتاب (لا يفوقها في ذلك سوى مكتبة الكونغرس في الولايات المتحدة)، وكميات ضخمة من المخطوطات والعناصر التاريخية، ويعود أقدمها إلى 2000 سنة قبل الميلاد.

- باريس، فرنسا: للحضارة الفرنسية ومدوناتها تاريخ عريق يترجم بالمكتبات الكبيرة ودور النشر المهمة والمتاحف الغنية. من أهم المكتبات في باريس التي على كل عشاق القراءة، وخاصة محبي التاريخ الغربي، زيارتها، هي المكتبة الوطنية الفرنسية. تتبع المكتبة وزارة الثقافة الفرنسية، وهي مسؤولة على الإيداع الشرعي، بما يساعدها على تحقيق هدفها المتمثل في تجميع الكتب والمطبوعات في فرنسا، وحفظها وجعلها متاحة للعموم.

 

 

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

عاجل