الثنائي

المزيد من عناوين الثنائي

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
الثنائي

عبارات رومانسية عربية ساحرة... أهدِها لشريكك في كلّ الأوقات


إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/489577
المصدر: "النهار"

عبارة رومانسية واحدة من شأنها أن تبدّل كل الأجواء السلبية التي تشهدها علاقتك العاطفية. أهمية كلام الحب، أنه يقرّب المسافات بين الثنائي ويعمّق العلاقة أكثر، في حين أن الفتور في الغزل والتعبير عن العشق مسألة سلبية تؤدي الى برودة في العلاقة. في هذا الاطار، اليكم باقة من أهم العبارات الرومانسية العربية الساحرة لأبرز وأهم الأدباء والشعراء العرب.

• "انت حرٌّ أمام شمس النهار، وأنت حرٌّ أمام قمر الليل وكواكبه، وأنت حرٌّ حيث لا شمس ولا قمر ولا كواكب، بل أنت حرٌّ عندما تغمض عينيك عن الكيان بكليته. ولكن أنت عبد لمن تحبه لأنك تحبه، وأنت عبد لمن يحبّك لأنه يحبك".

• "أني أخاف الحب كثيراً... ولكن القليل من الحب لا يرضيني".

• "لن أنسى. كلا. فأنا ببساطة أقول لك: لم أعرف أحداً في حياتي مثلك، أبداً أبداً. لم أقترب من أحد كما اقتربت منك أبداً أبداً ولذلك لن انساك، لا... إنك شيء نادر في حياتي. بدأت معك ويبدو لي أنني سانتهي معك".

• "أروع ما في حبنا أنه ليس له عقل ولا منطق. أروع ما في حبنا أنه يمشي على الماء ولا يغرق".

• "عيناك قدري... لا أحد يهرب من قدره".

• "وكنت اعرف في أعماقي أننني لا استحقك لسي لأنني لا استطيع أن أعطيك حبّات عينيّ ولكن لأنني لن أستطيع الاحتفاظ بك الى الأبد".

• "في كلّ مرّة كنت أريد أن اقول لك الكثير، ولكني في النهاية لا أقول لك الا الكلام الذي لم أود أن أقوله أبداً".

• "كل صباح أنهض من رمادي وأستيقظ على صوتي وانا أقول لك: صباح الحب أيها الفرح".

• "لا يزال اسمك الاسم الوحيد الممنوع من الصرف في حياتي".

• "وتسأليني ما الحب! الحب أن أكتفي بك، ولا أكتفي منك أبداً".

• "دونك أنا في عبث. أعترف لك مثلما يعترف المحكوم أخيراً بجريمة لك يرتكبها وهو في طوق المشنقة، كي يبرر لنفسه نهاية لا يريدها".

• "ويسعدني أن أمزق نفسي لأجلك أيتها الغالية ولو خيروني لكرّرت حبك للمرّة الثانية أيا من غزت قميصك من ورقات الشجر، أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر".

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.