معلومات صحية

المزيد من عناوين معلومات صحية

المواضيع في النصّ

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
معلومات صحية

مرض السكري مسؤول عن 12 % من اجمالي الوفيات في هذا البلد


إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/483409
المصدر: "أ ف ب"

اظهرت دراسة اميركية حديثة ان #مرض_السكري مسؤول عن 12 % من اجمالي الوفيات في الولايات المتحدة، وهي نسبة اكبر بكثير مما كانت تشير اليه التقديرات السابقة.
وهذا المرض الذي ارتفعت وتيرة الاصابة به كثيرا في السنوات الماضية مع ارتفاع نسبة البدانة، اصبح يشكل ثالث اسباب الوفاة في الولايات المتحدة بعد امراض القلب الوعائية والسرطان، بحسب ما جاء في الدراسة التي اعدها باحثون من جامعتي بنسلفانيا وبوسطن، ونشرت في مجلة "بلوس وان".
وكانت دراسة مماثلة اجريت استنادا على بيانات مستقاة في الثمانينات والتسعينات، اظهرت ان 4 % من اجمالي حالات الوفاة في الولايات المتحدة كانت بسبب #السكري.
اما في الدراسة الجديدة، فقد استند اندرو ستوكس المتخصص في علوم السكان والباحث في جامعة بوسطن على بيانات من قاعدتين كبيرتين للمعلومات امنت له معطيات عن 282 الف شخص.
وتبين للباحثين ان السكري مسؤول عن 12 % من الوفيات في الولايات المتحدة، وان دور هذا المرض في معدل الوفيات لم يكن ظاهرا للباحثين من قبل.
فالاحصاءات السنوية حول الوفيات غالبا ما تركز على عوامل كبرى منها المخدرات والافراط في الكحول والانتحار، لكنها لم تكن تتطرق الى مرض السكري.
ولأن الاصابة بالسكري تؤدي الى مضاعفات لدى المصابين بامراض مثل امراض القلب الوعائية، يصعب تحديد سبب الوفاة بدقة، وهو ما يؤدي الى بيانات احصائية غير دقيقة.
في العام 1980، قدرت المراكز الاميركية لمراقبة الامراض والوقاية منها عدد المصابين بالسكري في الولايات المتحدة بخمسة ملايين و530 الفا.
وفي العام 2014 قفز الرقم الى 21 مليونا و950 الفا.
في السنوات العشر الماضية، سجل امد الحياة المتوقع بين الاميركيين ارتفاعا بطيئا جدا حتى انه انخفض قليلا في العام 2015، بحسب صمويل بريستون استاذ علم الاجتماع في جامعة بنسلفانيا.
وقال "من الجائز جدا ان تكون البدانة والسكري شكلا معا عاملا مهما" في هذه الظاهرة.

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.