صحة جنسية

المزيد من عناوين صحة جنسية

المواضيع في النصّ

جديد الأخبار

المزيد من الأخبار
  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار
صحة جنسية

ما العلاقة بين العوامل الوراثية وأول علاقة جنسية؟


(عن الانترنت).

(عن الانترنت).
إقرأ هذا الخبر على موقع النّهار: www.annahar.com/article/359008
المصدر: (أ ف ب)

اظهرت دراسة حديثة على الحمض النووي لاكثر من 380 الف شخص أن "الجينات البشرية تؤدي دورا في تحديد سن ممارسة اول #علاقة_جنسية لدى الاشخاص".

وثمة عوامل معروفة في تأثيرها على خيار الأشخاص في إقامة علاقات جنسية في سن مبكرة بينها الاستقرار العائلي وضغوط الاتراب ونوع الشخصية.
غير أن العوامل الوراثية تفسر نحو 25 في المئة من الفروق في السن الذي يبدأ فيه الأشخاص ممارسة الجنس، وفق المشارك في اعداد الدراسة كن اونغ من جامعة.

وتؤدي الجينات دورا في شأن السن المحددة للبلوغ او في تحديد مدى استعداد الاشخاص الى المجازفة.
وشهد معدل سن البلوغ لدى الجنسين تراجعا من نحو 18 سنة في 1880 الى 12,5 سنة سنة 1980 وفق معدي الدراسة.

وأوضح الباحثون أن "هذا التراجع في معدل سن البلوغ مرده الى التغييرات في نمط الغذاء وازدياد معدل طول قامة الاطفال حاليا، اضافة الى تعرض الاشخاص الى عوامل تسهم في اختلال الغدد الصماء".

واجرى معدو الدراسة تحليلا لجينات اكثر من 125 الف مشارك في دراسة بشأن صحة البريطانيين ولاحظوا ارتباطا بين 38 نوعا من الجينات والسن التي يبدأ فيها الاشخاص بممارسة الجنس.
وقد قاطع الباحثون هذه البيانات مع تلك العائدة لـ241 الف شخص في ايسلندا و20 الفا في الولايات المتحدة ما يرفع عدد الاشخاص الى اكثر من 380 الفا.

ووفق الباحثين، بقي تأثير العوامل الوراثية ثابتا بين خمسينات وثمانينات القرن الماضي ما يظهر ان العوامل الوراثية لها تأثير في مروحة واسعة من الثقافات والمواقف الاجتماعية.

كذلك فإن الكثير من هذه التعديلات الجينية مرتبطة ايضا بعوامل اخرى متصلة في التكاثر بينها سن ولادة الطفل الاول وعدد الاطفال، وفق الباحثون.

كما جرى تحديد رابط بين البلوغ المبكر وازدياد خطر الاصابة بالسكري والامراض القلبية الوعائية وبعض انواع السرطان.

قرّاء النهار يتصفّحون الآن

  An-Nahar TV

  1. 1
  2. 2
  3. 3
  4. 4
  5. 5
المزيد من الأخبار

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.